محليات

اللجنة الشعبية للمقاطعة: نهيب بالشعب الامتناع عن التصويت حتى يفقد المجلس المقبل شرعيته

أعلن اليوم عن تشكيل اللجنة الشعبية لمقاطعة الانتخابات والتي تهدف إلى القيام بحملة للتعبئة الشعبية لضمان نجاح المقاطعة حتى تنخفض نسبة المشاركين في التصويت إلى أدنى نسبة ممكنة وبالتالي لا يعكس المجلس المقبل التمثيل الشعبي فيفقد الشرعية ويسهل عزله.

وأصدر القائمون على الحملة بياناً ناشدوا فيه جموع الشعب الكويتي التعاون معها والامتناع عن التصويت بعدما عمدت الحكومة إلى خرق الدستور بتخفيض عدد أصوات الناخبين إلى صوت واحد بدلاً من أربعة.

وهنا نص بيان اللجنة:

يا أهل الكويت لم يعد خافياً على أحد أنّ السلطة قد خرقت الدستور عندما أصدرت المرسوم بقانون 20 لسنة 2012 بتغيير آلية التصويت وتخفيض عدد الأصوات التي يستطع الناخب الإدلاء بها من أربعة أصوات إلى صوت واحد فقط… وأصبح واضحاً أنّ هدف السلطة من وراء ذلك هو العبث بالنظام الانتخابي والتحكّم في العملية الانتخابية ومخرجاتها، وتحويل مجلس الأمة إلى كيان شكلي تابع لها لا حول بيده ولا قوة.

وقد عبّرت فئات واسعة من أبناء الشعب الكويتي عن رفضها الواضح لهذا التعدي الصارخ على الدستور، كما بيّنت عن اعتراضها المبدئي على هذا العبث الفاضح بالنظام الانتخابي.

والآن، وبعد أن تمادت السلطة في غيّها، فإنّ مقاطعة الانتخابات المقبلة ترشيحاً وتصويتاً هو الردّ الشعبي المطلوب على مثل هذا التعدي وهذا العبث، وذلك للتعبير عن رفضنا له وسعينا إلى وقفه والتراجع عنه.

ولهذا فقد بادر عدد من شباب الكويت إلى الالتقاء وتكوين “اللجنة الشعبية لمقاطعة الانتخابات”، بحيث تتولى هذه اللجنة بدعم من المخلصين من أبناء الكويت القيام بحملة للتعبئة الشعبية وذلك لضمان نجاح المقاطعة، حتى تنخفض نسبة المشاركين في التصويت إلى أدنى نسبة ممكنة قياساً بأي انتخابات سابقة، وبحيث لا يعكس المجلس المقبل التمثيل الشعبي ويفقد الشرعية السياسية، وهذا ما يؤدي إلى عزلته وإسقاطه، والضغط على السلطة للعودة عن المرسوم بقانون الحالي بالرجوع إلى النظام الانتخابي الذي كان قائماً لتجري الانتخابات على أساسه.

وستعتمد “اللجنة الشعبية لمقاطعة الانتخابات” في عملها الأساليب السلمية القانونية القائمة على الإقناع والشرح والتوضيح والتوعية والتعبئة، عبر البيانات؛ والدعوات؛ والرسائل؛ والندوات؛ والاجتماعات العامة؛ ووسائل الإعلام؛ والانترنت وشبكات التواصل الاجتماعي؛ والاتصالات الشخصية المباشرة؛ وزيارات الدواوين؛ والتقاء الشخصيات العامة، مع ضرورة تنظيم صفوف الناشطين في حملة المقاطعة ضمن لجان شعبية في مختلف المناطق.

وذلك في الوقت الذي نؤكد فيه رفضنا أي أساليب غير قانونية.

يا أهل الكويت تهيب “اللجنة الشعبية لمقاطعة الانتخابات” بالمواطنين كافة إلى تنظيم صفوفهم والمبادرة إلى تشكيل لجان شعبية في مختلف المناطق لمقاطعة الانتخابات، وتدعوهم إلى مراسلة اللجنة عبر البريد الإلكتروني :

kwboycott@gmail.com

Copy link