صحة وجمال

تناول الأسماك بين الشهر السادس والعام الأول يخفّض خطر الإصابة بالربو لدى الأطفال

ذكرت دراسة هولندية أن تناول الأطفال للأسماك بين شهرهم السادس وعامهم الأول يخفّض خطر إصابتهم بالربو. وقالت جيسيكا كييفت دو جونغ، من مركز إيراسموس الطبي في روتردام الهولندية، والباحثة الأساسية في الدراسة التي نشرت في دورية (بيدياتريكس) الأميركية أن “الدراسة وجدت علاقة بين انخفاض عوارض الربو وتناول الأسماك بين الشهرين السادس والثاني عشر من الحياة”، مشيرة إلى أن “تناولها بعد هذا الفترة غير مفيد”.

وقام الباحثون بدراسة على 7210 أطفال ولدوا بين عامي 2002 و2006 في روتردام، فلاحظوا أن 1281 منهم تناولوا الأسماك في الأشهر الـ6 الأولى من حياتهم، و5498 منهم تناولوا الأسماك بين شهرهم السادس وعامهم الأول، فيما تناول 431 طفلاً الأسماك بعد عامهم الأول.

واطّلع الباحثون، بعدئذٍ، على السجلات الصحية للأطفال في سنّهم الرابعة، وعلى عدد الأهالي الذين أبلغوا عن معاناة أطفالهم من عوارض الربو.واستنتجوا أنه بين 40 و45% من أهالي الأطفال الذين تم إطعامهم الأسماك بعد عامهم الأول أبلغوا عن معاناة أطفالهم من عوارض الربو، بالمقارنة مع 30% من أهالي الأطفال الذين أطعموا الأسماك بين شهرهم السادس وعامهم الأول.

وأشار الباحثون إلى أن هذا يعني تراجعاّ في أعراض الربو بنسبة 36% بالنسبة إلى الأطفال الذين تناولوا الأسماك بين شهرهم السادس وعامهم الأول.

كما استنتجوا أن الأطفال الذين تم إطعامهم الأسماك خلال الأشهر الست الأولى من حياتهم كانت درجة تعرضهم لأعراض الربو موازية للأطفال الذين تناولوا الأسماك بعد عامهم الأول.

Copy link