محليات

جمعية الإصلاح.. “قلقة” تجاه جرائم الكيان الصهيوني في غزة

أعربت جمعية الاصلاح الاجتماعي عن قلقها الشديد اتجاه جرائم الكيان الصهيوني في حق الشعب الفلسطيني، حيث استنكر البيان  بأشد عبارات الاستنكار والإدانة قصف  المنازل والمقرات الحكومية في غزة. 
وأكدت جمعية الاصلاح الاجتماعي في بيان لها “تجديد وقفتها  إلى جانب الشعب الفلسطيني ، تحقيقاً لواجب النصرة لأخوة لنا في الدين و العروبة”.  

وجاء نص البيان كالتالي:  
تتابع  جمعية الإصلاح الاجتماعي بقلق شديد جرائم  الكيان الصهيوني في حق الشعب الفلسطيني ، وتستنكر بأشد عبارات الاستنكار والإدانة قصف  المنازل والمقرات الحكومية في غزة وقتل الاطفال والنساء جهارًا نهارًا  ، وإن هذا العدوان ليس مستغرباً على أعداء الإنسانية وقتلة الأنبياء وأعداء العروبة والإسلام ، فسجل الجرائم اليهودية عبر التاريخ ملطخ بدماء العرب والمسلمين . 

وجمعية الإصلاح الاجتماعي تجدد وقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني ، تحقيقاً لواجب النصرة لأخوة لنا في الدين و العروبة ، وتؤكد أن النصرة لأهل فلسطين واجب شرعي في رقبة كل مسلم ومسلمة ، لقوله تعالى : (وإنِ استنصروكم في الدين فعليكم النصر). 
وتطالب جمعية الإصلاح الاجتماعي الأنظمة العربية جميعاً بالتحرك الفوري وتحمل مسؤولياتها في نصرة إخوة الدين والوطن والعقيدة على كل الأصعدة السياسية والانسانية والاقتصادية وتفعيل اتفاقية الدفاع العربي المشترك ، وتطالب مندوبي الدول العربية والإسلامية في مجلس الأمن ومنظمة الأمم المتحدة بالقيام بواجبهم في وقف العدوان الصهيوني ووقف الحصار الظالم على سكان غزة كلية . 

ونطالب الشعوب الإسلامية بصفة عامة، ومنظمات المجتمع المدني بصفة خاصة، بأن يواصلوا مبادراتهم المباركة في تقديم العون والمساعدة للشعب الفلسطيني. 

وأخيرا  نقدم العزاء لأهالي الشهداء، ونقول لأهلنا في فلسطين إنَّ قلوبنا وأرواحنا معكم، نتابع أخباركم، فنحزن لما يصيبكم، و نعتز بصمودكم وثباتكم ونفخر بضرباتكم الموجعة لأعدائنا وأعدائكم، وندعو لكم الله أن يرزقكم الصبر والثبات والنصر على الأعداء .
والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.
Copy link