محليات

خلال ختام اجتماع الدورة الاستثنائية لمجلس وزراء الخارجية العرب
الخالد يدعو إلى إعادة تقييم الوضع الدولي حيال القضية الفلسطينية

دعا نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد الصباح أمس الى ضرورة اعادة تقييم العرب للوضع الدولي ومنهجية العمل وأدواته وآلياته حيال القضية الفلسطينية ولاسيما ما يشهده قطاع غزة حاليا من عدوان اسرائيلي.
وقال الشيخ صباح الخالد في تصريح في ختام اجتماع الدورة الاستثنائية لمجلس وزراء الخارجية العرب لبحث تطورات الأوضاع في غزة وقبيل مغادرته القاهرة “ان ما تشهده غزة من مصاب جلل وعدوان اسرائيلي مستمر عليها يستدعي التشاور والتباحث بين كافة وزراء الخارجية العرب ومن خلال المنظومة العربية والمتمثلة في جامعة الدول العربية”.
وأضاف “أن اجتماع وزراء الخارجية العرب اليوم سبقه اجتماع مغلق تم خلاله بحث كل ما له صلة بالاعتداءات الاسرائيلية على قطاع غزة” معتبرا أن ما حدث في غزة حاليا من اعتداء اسرائيلي غاشم هو “أمر مؤلم وبشع”.
وذكر ان “مازلت قلوبنا تدمى لما نشاهده يحدث في غزة حاليا ولسنا غافلين عما تقوم به اسرائيل من سياسات استيطانية في القدس وممارسات تنتهك كل المواثيق والأعراف الدولية”.
وأكد ان اسرائيل بقيامها بهذا العدوان المستمر على الاراضي الفلسطينية فانها تضرب بعرض الحائط كافة القوانين والمواثيق والاتفاقات والمعاهدات الدولية مطالبا في الوقت ذاته العرب كافة باعادة تقييم موقف المجتمع الدولي من هذه الممارسات الاسرائيلية.
وقال “لدينا مرجعية مؤتمر مدريد للسلام 1991 واللجنة الرباعية وخطة السلام العربية في قمة بيروت عام 2001 كخيار استراتيجي ازاء القضية الفلسطينية” مضيفا انه يتعين علينا مراجعة كل ما سبقه فضلا عن مراجعة منهجية المجتمع الدولي في التعامل مع قضية غزة بصورة خاصة وفلسطين بصورة عامة وعرض هذا الأمر على القمة العربية القادمة.
وقال الشيخ صباح الخالد ان وزراء الخارجية العرب كان لديهم تفهم كامل حيال ما يجب عمله خلال اجتماع اليوم مشيرا الى تشكيل لجنتين الاولى خاصة بالمساعدات الانسانية التي تصل الى غزة والاخرى لتقيم ومراجعة المنهجية الدولية حيال القضية الفلسطينية وخاصة الاوضاع في غزة”.
وأعتبر أن 64 عاما مرت على الشعب الفلسطيني هضم خلالها حقوقه وانتهكت ممتلكاته واراضيه غير ان ذلك الشعب حرم من حق العيش في دولة مستقلة وعاصمتها القدس مؤكدا ضرورة أن تصبح هذه الدولة حقيقة على أرض الواقع.
واوضح أن من أهم القرارات التي خرجت عن اجتماع اليوم هو تشكيل لجنة من وزراء الخارجية العرب للذهاب الى غزة والتضامن مع شعبها لبحث الاحتياجات اللازمة للشعب الفلسطيني في غزة.
وفي هذا الصدد قدم الشيخ صباح الخالد خالص الشكر الى جمهورية مصر العربية أولا على دعوتها اليوم للاجتماع الاستثنائي وثانيا على فتح المعبر وثالثا لتكليف مستشفياتها باستيعاب كل الجرحى في غزة جراء الاعتداءات عليها.
وقال “انه يتعين علينا ان نقوم مع اخواننا واشقائنا في مصر بتوفير الأدوية والأغذية والرعاية الصحية للشعب الفلسطيني في غزة الذي يتعرض لاعتداءات وانتهاكات اسرائيلية مستمرة”. وحول لقائه مع الامين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي أوضح الشيخ صباح الخالد أنه استثمر وجوده في القاهرة اليوم بلقاء الأمين العام للجامعة العربية وذلك قبيل بدء أعمال الدورة غير العادية لمجلس وزراء الخارجية العرب.
واوضح ان اللقاء كان يهدف الى بلورة الافكار والرؤى التي سيتم طرحها وتناولها خلال الاجتماع الاستثنائي لوزراء الخارجية العرب لبحث تطورات الاوضاع في قطاع غزة.
وترأس الشيخ صباح الخالد الوفد الكويتي الذي شارك في أعمال الدورة غير العادية لمجلس وزراء الخارجية العرب.
 وضم الوفد المرافق له كلا من مدير ادارة مكتب نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية السفير الشيخ الدكتور احمد ناصر المحمد الصباح ومندوب دولة الكويت الدائم لدى جامعة الدول العربية السفير جمال محمد الغنيم وسفير دولة الكويت لدى القاهرة الدكتور رشيد حمد الحمد بالاضافة الى عدد من كبار المسؤولين في وزارة الخارجية.
Copy link