برلمان

الاعلان عن وقفة تضامنية في الساحة غدا
“كرامة” : اعتصام من الآن في الإرادة حتى خروج المغردين

  • ابتهال الخطيب : أقاطع لاحتجاجي على “السيستم كله” 
  • ابراهيم المليفي: عصر التنمية الثاني لتوسعة السجون 
  •  القادم سيكون أسوأ  إن لم نغير من انفسنا ونتمسك بدستورنا 
  •  البراك: البعض يمارس العهر السياسي من خلال شراء الأصوات وبيع الجناسي 
  • الإبراهيم ممثل القوى الطلابية : ترقبوا تحركاتنا في الايام المقبلة 
  • لن نسكت حتى لو وقعتم على 60 اتفاقية أمنية
  • السعدون من “الإرادة” يتوعد بموقف شعبي وبرلماني ضد الاتفاقية الأمنية 
(تحديث8) أعلنت حركة كرامة اعتصامها منذ الآن في ساحة الارادة ويوميا تضامناً مع المغردين المعتقلين حامد الخالدي، صقر الحشاش، ناصر الديحاني، راشد العنزي حتى خروجهم .
(تحديث7) أنهى عريف الندوة تجمع الارادة واعلن ان غداً الساعة السابعة والنصف مساء ستكون هناك وقفة تضامنية مع المغردين المعتقلين في ساحة الارادة.

وبلغ الحضور في الارادة من 1500 الى 2000 شخص.
(تحديث6) قال الكاتب ابراهيم المليفي : اننا لن ننسى قضية شباب المغردين المعتقلين فهذا عصر التنمية الثاني بتوسيع السجون لوضع اصحاب الرأي فيها، ومرت مجموعة من الشباب يرفعون لافتات عن المغردين المعتقلين فقال المليفي: الحرية للمغردين وللكتاب ولاصحاب الراي وللجميع. 
وعن مقاطعة الانتخابات، قال المليفي: كل القوى الكبرى التي لها حشد في الشارع والتجمعات ولها تاريخ وطني قاطعت الانتخابات فلماذا هذا العناد من الحكومة نحن نحترم من يشارك فهم أهلنا ويجب احترام راي المقاطعين أيضاً فليس من حق الحكومة ان ترسم ملامح المجلس المقبل فلا توجد ضرورة.
وأضاف المليفي: يجب زيادة نسبة المقاطعة لنوصل رسالة للسلطة بانه ليس كل شيء يوافق عليه الشعب فالان لا يوجد الا الحكومة وصدى الحكومة ورغم ذلك لا تنفذ الحكومة اي مشروع من مشاريع التنمية في غيبة مجلس الامة الذين اتهموه بانه مؤزم وسبب تعطل التنمية.
وتابع المليفي: ماذا سنفعل اذا وجدنا المجلس المقبل هو مجلس تعديل الدستور لقمع الحريات والاعتقالات بداية فقط واي قانون لقمع الحريات سيوافق عليه المجلس المقبل بالمداولتين في جلسة واحدة، و نريد موقفا جادا وشجاعا منا في المقاطعة  حتى يقول أولادنا واحفادنا الله يرحم ايامكم.
(تحديث5) وقالت الدكتورة ابتهال الخطيب في كلمتها: ساقاطع لأنني احتج على مرسوم الصوت الواحد لانه غير دستوري واحتج على” السستم ” كله والمقاطعة هي وسيلة وليس غاية فيجب ان تكون هناك خطة لما بعد المقاطعة فسيكون هناك دور للمجتمع المدني للخروج من عنق الزجاجة وإعادة حكومتنا لرشدها ونحن نرفض اي تسلق للبعض على أكتاف الشباب في الحراك السياسي فيجب ان يظل نقيا مستقلا، وحراك الشباب والشعب الان هو حراك سلمي تاريخي لبناء دولة تشرفنا دولة شورى وديمقراطية وليس دولة حكم الفرد والرأي الواحد والوحيد، لذلك سنقاطع لأننا لن نشارك في شيء لم نشارك في بنيانه حيث تم تعديل القانون الانتخابي بقرار فردي

وأضافت: القادم سيكون أسوأ قاطعنا او شاركنا ان لم نغير من انفسنا ونتمسك بدستورنا ونواجه محاولات انتهاكه وعدم السكوت عن ذلك، المطلوب من اليوم العقلانية في لغة الخطاب وعدم الطائفية او العنصري لان الخطاب العنصري الطائفي في صالح الحكومة وتستغله لتشويه المقاطعة وتشويه الحراك السياسي الشعبي، وإنني أقاطع لان الصمت احيانا ابلغ من الكلام.

(تحديث4) وقال اول المتحدثين وهو ممثل القوى الطلابية مشاري الإبراهيم: اننا جزء فعال من الحراك الشعبي حفاظا على الدستور  وفور خروجنا من سلطة حلت المجلس حلا غير دستوري حتى دخلنا في سلطة تعتدي على المواطنين بالمطاعات والقنابل المسيلة للدموع وقد تدهورت الكويت التي كانت درة الخليج وحدث تقهقهر مستمر في الحريات في ظل ضرب السلطة للدستور  باستمرار.

واضاف الابراهيم: ان القوى الطلابية اصدرت بيانا تعلن فيه رفض مرسوم تعديل الأصوات استنادا على آراء الخبراء الدستوريين، ونعلن نحن القوى الطلابية مقاطعتنا للانتخابات القادمة لانها غير دستورية وترسخ لانتهاك السلطة للدستور وتدفع بالبلد الى النفق المظلم وستكون لنا تحركات في الإيام القادمة، ووقع على البيان القائمة المستقلة والقائمة الائتلافية وقائمة الوسط  الديمقراطية وقائمة الوحدة الطلابية والاتحاد الطلابي بجامعة الكويت والتعليم التطبيقي.
(تحديث3) بدء تجمع قاطع وعريف الندوة يشير الى ان سبب تأخر بدء التجمع هو تعسف الجهات الحكومية والبلدية التي أزالت لافتة قاطع التي كان قد تم تركيبها في ساحة الارادة مبكرا.
وارسل عريف الندوة عدة رسائل  الاولى للسلطة محذرا إياها من العبث بالدستور وعدم احترام سلطة الشعب منتقدا الخيار الأمني الذي تنتهجه الحكومة ووجه رسالة للشعب  الكويتي ليكون له موقف من السلطة التي تعبث بإرادته وبمكتسباته.

(تحديث2) قال البراك من ساحة الارادة : بعض المرشحين والحكومة يمارسون الآن العهر السياسي من خلال شراء الأصوات وبيع الجناسي والمرور على البيوت لشراء الأصوات. 
وأضاف البراك: “على نساء ورجال الكويت ممارسة دورهم الوطني بفضح هؤلاء اللصوص بمقاطعة الانتخابات وعدم الذهاب للتصويت لتكون النسبة متدنية ومن حقنا استخدم كل الوسائل السلمية المشروعة وفق رأينا وليس راي الحكومة لإسقاط المجلس المقبل  من مسيرات وتجمعات وتظاهرات”.

وتابع: “هناك من يريد تحويل الكويت لبلد قمع بوليسي لكن نقول لهم لن نخضع بالسجن والله العظيم لن نخضع والسجن لن يضعف من معارضتنا ونضالنا واليوم احتجزوا العديد من شباب المغردين منهم سارة الدريس لتكميم أفواه الشباب ونقول للحكومة لن نسكت حتى لو وقعتم على 60 اتفاقية أمنية”.

ومن جهته قال النائب السابق أسامة الشاهين: “سأشارك مساء اليوم في تجمع مقاطعة الانتخابات المقام بساحة الإرادة، للمساهمة في تعزيز الرسالة الشعبية الرافضة للعبث بالنظام الانتخابي”.

كما تواجد عضو مجلس 2012 المبطل فيصل اليحيى في ساحة الارادة.

(تحديث1) وصل إلى ساحة الارادة النواب السابقون الدكتور عبيد الوسمي، مسلم البراك، خالد الطاحوس، رياض العدساني، احمد السعدون. 

واستنكر السعدون التوقيع على اتفاقية امنية خليجية، واكد انه سيكون هناك موقف شعبي وبرلماني ضدها.

 وبدأ الحضور في التزايد الى بضع مئات  في ساحة الإرادة قبيل بدء التجمع قاطع، كما حضر النائبان السابقان احمد الشريعان ومحمد الخليفة.
بدأ منذ قليل توافد أعداد من المواطنين على ساحة الارادة  لحضور تجمع قاطع الذي دعت إليه حملة “قاطع” بالتنسيق مع كتلة الأغلبية وبعض القوى السياسية.
وشهدت الساحة تواجداً أمنياً مكثفاً مع وجود عربات إسعاف للطوارئ، حيث تم ارسال 6 سيارات اسعاف ، بالاضافة الى توجه غرفة الطوارئ والامداد ومسؤولي الخفارة، كإجراءات روتينية تحسبا لأي ظروف او تدافع ينتج عنه إصابات.
Copy link