مجتمع

أشاد بدور الجمعيات التعاونية اتجاه التربية خلال رعايته تكريم المتفوقين لجمعية الروضة
محمد الكندري : الشباب هم الثروة الحقيقية للبلاد وتكريمهم واجب وطني

أشاد وكيل وزارة التربية المساعد للتعليم العام محمد الكندري بالجهود التي تقوم بها الجمعيات التعاونية في دعم مسيرة التعليم وخير مثال الاحتفالات التي تنظمها تلك الجمعيات بشكل سنوي لتكريم جموع الطلاب والطالبات في المراحل التعليمية المختلفة والعليا لتحفيزهم هلى مواصلة التفوق 
جاء ذلك في كلمة  للكندري في كلمة له خلال رعايته حفل تكريم المتفوقين والمتفوقات من أبناء منطقتي الروضة وحولي في الاحتفال الذي نظمته جمعية الروضة وحولي التعاونية في قاعة الراية بحضور رئيس واعضاء مجلس ادارة الجمعية وعضو المجلس البلدي عبدالله الكندري وعضو مجلس الامة المبطل محمد الدلال ورئيس اتحاد الجمعيات التعاونية الاستهلاكية عبدالعزيز السمحان .
واضاف الكندري اننا كمسؤولين بالتربية نفتخر بهذا العدد الكبير من المتفوقين من ابناء الكويت وبدعم من أولياء أمورهم ومشاركتهم هذا الاحتفال الذي لم يأتي نتيجة عمل ساعة او يوم بل نتيجة عمل ايام من السهر والدراسة ليصلوا الى منصات التكريم ونطالبهم بالمحافظة عليه والاستمرار حتى في الدراسات العليا لنخصل الى أطباء ومهندسين ومعلمين يخدمون هذا البلد في جميع نواحي الحياة فهؤلاء الشباب هم الثروة الحقيقية للبلاد وتكريمهم واجب وطني .
وتقدم الكندري بالشكر الى جميع القائمين على تنظيم هذا الحفل وهم رئيس واعضاء مجلس ادارة جمعية الروضة وحولي التعاونية على هذا الحفل المميز ونشكر منطقة حولي التعليمية على دعمها ممثلة بمديرة المنطقة والادارات المدرسية الموجهين وجموع المعلمين فهم الاساس في حصول أبناؤنا على هذا التفوق 
                                                 شراكة مجتمعية
ومن جانبه قال رئيس مجلس ادارة جمعية الروضة وحولي التعاونية المهندس علي الانبعي ان مجلس ادارة الجمعية يقدم كافة امكانياته لدعم العلم والمتعلمين وما هذا الحفل الا دليل على ذلك الدعم والذي لم يكتمل لولا دعم منطقة حولي التعليمية وادارات المدارس مجتمعة لتنفيذ مبدأ الشراكة الذي يسعى مجلس ادارة الجمعية لتحقيقة ضمن اهم اهدافه المجتمعية  
وبين الانبعي ان تنظيم هذا الاحتفال ينظم الى سلسلة الانجازات التي قدمتها الجمعية وكان آخرها تجاوز مبيعات الجمعية سلم الخمسة واربعون مليون دينار كويتي هو الرقم الاعلى على مستوى الجمعيات التعاونية اضافة الى انشاء مركز صحي متكامل على احدث التقنيات في منطقة الروضة والذي سيتم تسليمه بعد عام ونصف ليقدم اهالي منطقة الروضة ويخفف الضغط عن المستوصف الحالي 
واشار الانبعي ان وصول ابنائنا الى منصة التتويج بالتفوق لم يأتي من فراغ بل نتيجة جهد متواصل استمر لمدة عام كامل ومن خلفه اولياء امور هيأوا كل سبل الراحة اضافة الى هيئة تعليمية وادارية في المدارس يستحقون منا جميعا الشكر والتقدير فالجميع شركاء في هذا التفوق ويجب ان نشكر فريق العمل الذين نجحوا بامتياز في هذا التنظيم وخاصة مدرسة سمية الابتدائية بنات الذين قدموا أوبريت وطني وكذلك فرقة بلال الشامي التي شاركت بأغاني وطنية ألهبت مشاعر جميع الحضور .
Copy link