برلمان

مسيرة كرامة وطن 3.. الجمعة
البراك: السلطة لديها تهمة من لا تهمة له.. الإخوان وقطر!

  • عبدالله بداح العجمي: من المفترض شرعاً أن نُقاطع للمجلس القادم 
  • سلطان بن حثلين: لا الإخوان ولا أعضاء الأغلبية يسعون للحكم
  • الصيفي: يريدون أن يعودوا بنا لأيام الأربعينيات والمشيخة والفداوية 
  • البرغش: أول مرة بتاريخ الكويت نسجل مجلس يشطب منه 38 مرشحاً 
  • المرداس للراشد: كل إناء بما فيه ينضح
  • الطاحوس: كل كلمة قلتها لرئيس الدولة فأنا قلتها عن كامل قناعتي 
  • الحربش: أسدٌ عليا وفي الحروب نعامة؟
تغطية: عياد الحربي  

انطلقت ندوة “مقاطعون لأجلك يا وطن” بحفل العجمان وقبائل يام على شرف شيخ قبيلة العجمان سلطان بن سلمان بن حثلين، المقام بجانب نادي الساحل، بحضور كل من: محمد الحويلة، خالد شخير، د.سعد بن طفلة، خالد الطاحوس، عبدالله البرغش، صيفي مبارك الصيفي، د.عبدالهادي العجمي، مبارك صنيدح، محمد فالح العبيدي، نايف المرداس، جمعان الحربش، ومحمد الخليفة، وآخرين.  
عريف الحفل الاعلامي عبدالهادي العجمي. من الحضور، وابتدأت الندوة بكلمة د.عبدالله بداح العجمي قائلا: “الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أحد أهم شرائع الله، وبعض العلماء عدّه سادس أركان الإسلام، والمنبر النيابي من أعظم المنابر للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وإذا كانت المفسدة أكبر من المصلحة فإنه من المفترض شرعاً أن نُقاطع للمجلس القادم”. 
وأضاف العجمي: “من باب تطبيق الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فإنه يتوجب علينا مقاطعة الانتخابات القادمة”.
من جهته قال الشيخ سلطان بن حثلين : “أنا لا أنتمي لأي تيار، حتى حينما دخلت مجلس الأمة قبل 42 سنة ، لكن كلمتي اليوم واجبة.. أربعة أشهر مجلس 2012 وتعطّل التنمية لا يمكن أبداً أن يحدث ذلك” 
وأضاف: “عزاؤنا الوحيد أن يأتي مجلس مثل مجلس 2012 وفيه أغلبية إصلاحية ونرى منها التنمية، لا الإخوان المسلمين ولا أعضاء أغلبية مجلس 2012 يسعون للحكم، لانه لأسرة آل الصباح، وأنا على موقفي ثابت.. مقاطع للانتخابات القادمة”.
إضافة إلى ذلك قال النائب السابق الصيفي مبارك الصيفي : “نحن الآن نمر بمرحلة مماثلة للمجلس الوطني والذي سيمثله مجلس الأمة القادم، يريدون أن يعودوا بنا لأيام الأربعينيات والمشيخة والفداوية، والمجلس القادم سيولد وهو مرفوض من الشعب الكويتي”. 
بدوره قال النائب السابق عبدالله البرغش : “نحن نقاطع مجلس قادم وضع ليس من أجل الشرفاء من أبناء الكويت، وأول مرة في تاريخ الكويت نرى مجلس يشطب منه المرشحين وعددهم 38”. 
وتطرق البرغش إلى اعتقال المغردين الأربعة قائلا: “المغردون هم شباب مستقبل الكويت وأنتم تعتقلونهم؟! والدائرة الخامسة مقاطعة للانتخابات وسترون مقاطعتهم للمجلس القادم، ولا يمكن أن نستمر في ساحة الإرادة التي تحدنا عليها السلطة، إنما سنسير في مسيرة كرامة وطن القادمة”. 
من جانبه قال النائب السابق نايف المرداس : “من قال عن الأغلبية ووصفهم بقوم لوط، فأقول له : كل إناء بما فيه ينضح”، مضيفا “لا أحد يخالف حق الأسرة، لكن يجب أن يعي الجميع المادة السادسة من الدستور بأن الشعب مصدر السلطات”.  
من جهته قال النائب السابق خالد الطاحوس: “سلطان بن حثلين رفض أن يسجل بيان ضد الدستور بعد استجواب الشيكات واستجواب ديوان الحربش.. وكل كلمة قلتها لرئيس الدولة فأنا قلتها عن كامل قناعتي وأنا مسئول عنها، ومن حقي كمواطن أن أخاطب رئيس الدولة وفق الدستور”. 
   
وأضاف الطاحوس: “لا يهمنا من هذه السلطة سوى أن تُحترم إرادة الأمة”. 
وأكد النائب السابق جمعان الحربش أن اليوم هو يوم موقف، ولا ‘لقمة العيش’ فهي من الله، قائلا: “اللصوص والحرامية في القصور، والشرفاء في الاعتقال وفي المحاكم، وهذا مؤشر خطير تسير فيه البلاد.. أحدهم يقول عن أبناء الكويت بأنهم يقبضون مائة دينار من بيت تابع للإخوان المسلمين في الفنطاس حينما يخرجون في مسيرة كرامة وطن، وهذا الشخص يعتبرونه رمز في الكويت!”.
وأضاف : “أسدٌ عليا وفي الحروب نعامة؟ نقولها حينما خرجت الشرطة والجيش والحرس على الشعب الكويتي في مسيراته الإصلاحية”.
واختتم النائب السابق مسلم البراك الندوة قائلا: “لولا الله ثم هذا الدستور لكانوا يعتقلوننا من سيّاراتنا، ومن تم شطبهم من لجنة الدستور إلى متى وانتم تكذبون وتقولون ان سبب الشطب هي جنح مرور وإعلام ؟!”. 
وأضاف: “يا حظكم يالعجمان تلتقون بشرفائكم بشيخ القبيلة ونوابكم الشرفاء، وبالاعلامي سعد العجمي الذي ترك رزقه واستقال من أجل الموقف الوطني”. 
وتابع البراك: “السلطة لديها تهمة من لا تهمة له… الإخوان المسلمين، وقطر! والمغردين بالسجن يعطوونهم من الماي اللي يشربوونه مرضى الإيدز”. 
من جانب آخر أعلن حساب موقع مسيرة كرامة وطن: “إن ما تعانيه الكويت اليوم من تردٍ على كافة الأصعدة السياسية و الاقتصادية والاجتماعية والثقافية واستمرار السلطة، واستمرار السلطة في استباحة أموال وكرامة الشعب والاعتداءات المتتالية على الدستور من خلال قمع المسيرات واعتقال الشرفاء وتلفيق التهم لهم وحرمانهم من حقوقهم القانونية وتعمد إهانتهم”.
وتابع “لذلك كله ندعوا جموع الشعب الكويتي للمشاركة في مسيرة كرامة وطن 3 يوم الجمعة 30/11/2012م ، حيث ستكون هذه المسيرة هي التعبير الحقيقي عن إرادة الشعب الكويتي وستكون شوارع الكويت هي صناديق الاقتراع التي سنعبر من خلالها عن رفضنا لممارسات السلطة المشينة و نعلن للعالم أجمع عن رفضنا لهذه الانتخابات الساقطة بإرادة الأمة، كما نؤكد على سلمية حراكنا، وأن السلمية بالنسبة لنا ليست خياراً وإنما عهد وإلتزام”.
Copy link