محليات

محافظ الأحمدي ورئيس (نفط الكويت) يضعان حجر الأساس لمعرض أحمد الجابر للنفط والغاز

وضع محافظ الاحمدي الشيخ الدكتور ابراهيم الدعيج الابراهيم الصباح ورئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب في شركة نفط الكويت سامي الرشيد اليوم حجر الاساس لمشروع معرض أحمد الجابر للنفط والغاز التابع للشركة والبالغة تكلفته نحو 18 مليون دينار كويتي ويمتد على مساحة 60 ألف متر مربع.
وقال الرشيد في كلمته خلال الاحتفال بوضع حجر الاساس وذلك قبالة مبنى محافظة الاحمدي ان الشركة ارتأت تسمية معرضها الجديد المتوقع الانتهاء من تشييده في شهر أغسطس 2014 ب(معرض الشيخ أحمدالجابر الصباح) حاكم البلاد العاشر طيب الله ثراه حيث شهد عهده الكثير من المنجزات وفي طليعتها اكتشاف النفط والبدء بتصديره ما أحدث منذ ذلك الحين نقلة نوعية كبيرة في حياة المجتمع الكويتي.
وأضاف الرشيد ان معرض الشركة “أحد الصروح والمعالم المهمة ليس على مستوى شركة نفط الكويت فحسب وإنما في دولة الكويت عموما اذ ارتبط منذ تأسيسه العام 1956 بالشركة وعبر عن هويتها وكيانها من خلال الدور الذي قام ولا يزال يقوم به على صعيد تعريف أفراد المجتمع وزوار الكويت من سياح وكبار الشخصيات بحقبة النفط في الكويت منذ بداياتها الاولى وحتى يومنا هذا”.
وذكر ان المعرض الحالي للشركة شهد منذ انشائه سلسلة من أعمال التوسعة والتحديث كان آخرها العام 2008 وجاءت جميعها لتواكب التوسع في مشاريع وأعمال الشركة الى أن استقر الرأي على الحاجة الماسة لبناء معرض جديد وفق رؤية حديثة بحيث يتمتع بإمكانات عرض وتقنيات متطورة تمكنه من خدمة شرائح أكبر من أفراد المجتمع لاسيما الطلبة والباحثين الذين توليهم الشركة جل اهتمامها ورعايتها حيث سيتضمن المعرض مادة علمية وتثقيفية عالية.
وبين ان اعتماد الشكل النهائي للمشروع جاء بعد جولات من البحث والاطلاع على التجارب المماثلة على مستوى العالم من بينها مركز الاكتشافات النفطية والغازية الذي تم افتتاحه في بروناي دار السلام العام 2002 والمتحف البترولي النرويجي وقاعة (ويس) للطاقة في هيوستن بالولايات المتحدة الامريكية.
وعن آخر تطورات اطفاء البئر المشتعلة في حقل الروضتين قال الرشيد لوكالة الانباء الكويتية (كونا) انه تم الانتهاء من ازالة المخلفات حول البئر وتجهيز الحفر من أكثر من موقع في البئر لبدء عملية قطع رأس البئر والمتوقع ان تبدأ الاسبوع المقبل حيث سيتم تركيب قطع جديدة تم تصميمها وسيتم جلبها قريبا لتغطية البئر.
وأضاف انه تم تحديد ثلاثة مواقع للقطع مع الاخذ بجميع اجراءات الامن والسلامة في الموقع واصفا اياها بعملية “حساسة ودقيقة جدا” تستوجب القطع والبئر مشتعلة حيث من المتوقع الانتهاء من العمليات في النصف الثاني من شهر ديسمبر المقبل.
وعن خطة الشركة المستقبلية لزيادة حجم انتاج النفط أفاد بأن مستوى انتاج الكويت اضافة الى المنطقة المقسومة يدور حاليا في فلك ثلاثة ملايين برميل يوميا يعلو قليلا و ينخفض قليلا.
واستطرد قائلا ان العام المقبل سيشهد طرح ثلاث مناقصات لثلاثة مراكز تجميع ستبنى شمالي الكويت من شأنها رفع انتاج شمال الكويت من 670 ألف برميل الى نحو مليون برميل يوميا وذلك ضمن خطة الشركة في الوصول الى انتاج اربعة ملايين برميل يوميا في 2020.
من جانبه قال محافظ الاحمدي الشيخ الدكتور ابراهيم الدعيج الصباح في تصريح صحافي على هامش الاحتفال ان المعرض يمثل صرحا جديدا يضاف الى تلك الصروح التي تحتضها محافظة الاحمدي والذي جاء ليروي قصة اكتشاف النفط في الكويت منذ بداياتها وحتى يومنا الحاضر.
واضاف الشيخ الدكتورابراهيم الدعيج ان الشركة ارتأت تدشين منشأة وطنية مزودة بأحدث التقنيات لاستقبال كبار الشخصيات والطلبة والزائرين من شتى أرجاء العالم لترسيخ صورة القطاع النفطي في الكويت.
وذكر ان المعرض يمثل مفخرة لشركة نفط الكويت ولمحافظة الاحمدي حيث سيسعى لتقديم شرح مبسط لمختلف الشرائح العلمية والدراسية والاجتماعية حول صناعة النفط والغاز في الكويت على الصعيدين الوطني والعالمي من خلال مبنى متميز وفريد من نوعه يعرض صورة التقدم الحديث.
بدوره قال مدير مجموعة العلاقات العامة والاعلام في شركة نفط الكويت عبدالخالق العلي خلال عرضه وصف المشروع ومحتويات المعرض ان تصور تصميم المعرض في شكله الخارجي والداخلي يستند الى صدفة (الامونيت) وهي كائن بحري انقرض منذ 120 مليون عام وساعد على تكوين النفط الذي نراه اليوم.
واضاف العلي ان الدور الأرضي للمعرض يتألف من المدخل الرئيسي والأمن وحجز التذاكر ومكاتب الادارة ومساحة عرض للزوار تبلغ 420 مترا مربعا وغرفة اجتماعات متعددة الاغراض وقاعة مؤتمرات تتسع ل200 فرد أويتم تقسيمها الى قاعة مؤتمرات تتسع ل100 فرد وغرفة اجتماعات وندوات تتسع ل30 فردا والى مسرح مكون من 200 مقعد مجهز بخشبة عرض وشاشة عرض.
وذكر أن الدور الاول يتألف من 30 مكتبا لفريق عمل العلاقات العامة وقاعتين للاجتماعات ومخزن أرشيف وغرف للاجهزة الكهربائية والميكانيكية فضلا عن قاعة عرض منتجات النفط وغيرها.
وبين ان زوار المعرض سيصلون عبر طريق المدخل المتفرع المواجه لطريق الفحاحيل السريع 212 فيما سيكون مدخل كبار الزوار مباشرة من الطريق ذاته ويتضمن الموقع مواقف مغطاة للسيارات تتسع ل250 سيارة وتخصيص 20 موقفا للحافلات.
واشار الى انه لدى وصول الجمهور الى المدخل فسيتم المرور من خلال نقطة التفتيش الامنية لمشاهدة شاشة عرض بانورامية على نطاق 160 درجة ومنها نزولا بالسلم الكهربائي وصولا الى السرداب حيث توجد قاعات عرض التكوينات والاكتشافات النفطية التي تتضمن عدة قطع تقنية لخريطة الكويت والقارات واحتباس النفط وطبقات الارض الجوفية وكيفية اكتشاف النفط وغيرها.
وقال العلي ان المعرض يضم كذلك برجا للمشاهدة مساحته 208 امتارمربعة يطل على معالم وحقول وناقلات النفط في الاحمدي ويحتوي معروضات للتلسكوبات البصرية 360 درجة ووحدات عرض عن شركة نفط الكويت اضافة الى معروضات للمجسمات البصرية 360 درجة كما في حالة وجود أجواء مناخية معاكسة يمكن للزوار استخدام محطات التلسكوبات البصرية التي تقدم عروض فيديو لمعالم المركز فضلا عن قاعة عرض عليا.
وأشار الى أن الدور الاول يضم كذلك المعرض الخاص بمسرح أبطال مكافحة الحريق ويتألف من سطح العرض الاسطواني البانورامي الرئيسي وأربعة ألسنة لهب بروبان ومدفعي ضباب (منخفض الحرارة) و(اللهب المقلد) وخمس شاشات بلازما كما يضم الدور قاعة مستقبل النفط وتسجيل الخروج من المعرض.
Copy link