منوعات

أردوغان ثانياً ومحمد السادس ثالثاً ومرشد الاخوان "بديع" رابعاً
الملك عبدالله يتربع على عرش “أكثر شخصية اسلامية تأثيراً في العالم”

للعام الرابع على التوالي، تصدر خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز قائمة “أكثر 500 شخصية إسلامية تأثيرا في العالم لـ2012 “.  
وتربع الملك عبدالله على المرتبة الأولى متصدرا القائمة، أما المرتبة الثانية فكانت من نصيب رئيس وزراء تركيا رجب طيب إردوغان، وحل ثالثا ملك المغرب محمد السادس، أما الرابعة فاحتلها المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين في مصر الدكتور محمد بديع.  
 
وحل أمير دولة قطر حمد بن خليفة آل ثان خامسا، أما ملك الأردن عبدالله بن الحسين فحصد المرتبة السابعة، أما الثامنة فكانت من نصيب شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد محمد الطيب، فيما احتل رئيس إندونيسيا سوسيلو بامبانج يوديونو التاسعة، أما العاشرة فكانت للداعية التركي حاج أفندي فتح الله قولين.  
وكشف المركز الاستراتيجي الإسلامي الملكي في الأردن – في تقريره السنوى الذى نشرته صحيفة “الوطن” السعودية اليوم الأحد – أن المملكة العربية السعودية تبوأت في عهد الملك عبدالله بن عبد العزيز مكانة عالمية عبر اهتمامه الكبير بخدمة الحرمين الشريفين اللذين يقصدهما ملايين المسلمين كل عام، والعمل على استقرار أسواق النفط مما كان له الأثر في الاقتصاد العالمي، وبمساهمته المميزة في نشر الإسلام عبر شبكات ضخمة من جمعيات ومؤسسات الدعوة. 
وبين المركز إلى الأهمية الكبرى التي يحظى بها خادم الحرمين الشريفين في العالم الإسلامي، عبر خدمته للحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورة، حيث تعتبر مكة المكرمة وجهة لأكثر من مليار ونصف المليار مسلم، ويقصدها سنويا ما يقارب الأربعة ملايين حاج قادمين من شتى بقاع الأرض، فضلا عن استقبالها لنحو عشرة ملايين معتمر من مدن المملكة المتنوعة ودول مجلس التعاون الخليجي وغيرها بغرض أداء فريضة العمرة. 
وتبرع خادم الحرمين بمساعدات إنسانية ومئات ملايين الدولارات لكثير من المناطق المتضررة والمنكوبة حول العالم، ومن بينها إعادة الإعمار في الأراضي الفلسطينية المحتلة خلال الحرب الإسرائيلية على غزة.
Copy link