عربي وعالمي

لاريجاني من النجف: إرسال أسلحة إلى المعارضة السورية.. تدخل ومشكلة للسوريين

انتقد رئيس مجلس الشورى الايراني علي لاريجاني خلال زيارة الى النجف الثلاثاء ارسال اسلحة الى سوريا معتبرا ان هذا الامر يمثل “مشكلة بالنسبة الى السوريين”. وقال لاريجاني عقب لقائه رجل الدين الشيعي محمد بحر العلوم ان “قضية سوريا قضية صعبة بسبب تدخل العديد من الدول”.

واضاف ان “ارسالها (الدول) الاسلحة الى سوريا يمثل مشكلة كبيرة بالنسبة الى السوريين، والجمهورية الاسلامية تعتقد ان تطبيق الاصلاحات في سوريا يحب ان يتم في جو من الهدوء”.

وتتهم طهران حليفة نظام الرئيس السوري بشار الاسد، ودمشق، دولا اقليمية ابرزها تركيا وقطر والسعودية، بدعم المعارضة السورية وتقديم السلاح للمقاتلين المعارضين الذين يواجهون القوات النظامية على الارض.

وترفض المعارضة السورية المسلحة ودول عربية وغربية اشراك ايران في اي تسوية دبلوماسية للنزاع السوري، معتبرة ان طهران تساعد النظام السوري في قمع المعارضين له، الامر الذي تنفيه ايران.

وتأتي زيارة لاريجاني الى العراق في اطار جولة اقليمية قادته الى سوريا ولبنان وتركيا حيث تركز مباحثاته على الازمة السورية. ومن المتوقع ان يلتقي لاريجاني كبار المرجعيات الدينية في النجف، قبل ان يتوجه الى كربلاء في زيارة دينية، والى مدينة الكاظمية في بغداد للهدف ذاته، علما انه لم يتضح فيما اذا كان سيلتقي بمسؤولين عراقيين خلال زيارته العاصمة.

وكان لاريجاني قال في المطار لدى وصوله الى النجف ان “المشاورات الهامة بين البلدين كانت مكثفة خاصة في هذه الظروف الحساسة حيث شاهدنا تطورات سياسية كبيرة تستدعي اجراء مشاورات”.

وتابع ان “استقرار العراق وأمنه يعتبر موضوعا هاما بالنسبة الى ايران، ونحن نعتبر العراق اخا لنا والتقارب والتعاون بين البلدين يساعد على احلال الامن والاستقرار والسلام في العراق”.

Copy link