آراؤهم

ماذا لو..؟!

بدأت بكتابة هذه المقالة بسؤال يبدأ بماذا لو ،ماذا لو كانت الحكومة تسعى لتحصين قانون الانتخاب فعلا بدون تغييره؟ هل سيحصل الحاصل حاليا الشعب منقسم الى فريقين،ماذا لو كان القانون يطبق على الجميع بلا استثناء؟ماذا لو كان السارق خلف القضبان ؟ماذا لو كانت هناك فعلا حكومة منتخبة ونظام ديموقراطي كامل؟


تساؤلات لايستطيع أحد الاجابة عليها الا أنت عزيزي المواطن لتعرف من هو الذي يقوم بالفوضى فعلا ويدفعنا للنفق المجهول ،المواطن أصبح يعاني من قرض و من حكومة لاتعرف ماذا تفعل للمواطن البسيط،اسأل نفسك أيها المواطن ماذا لو لم تهن الحكومه النائب والدكتور الأكاديمي والمواطن العادي والبدون ماذا سيكون وضعنا المحلي لو لم تقم الحكومه بذالك؟ ماذا لو حاسبت الحكومة الراشي والمرتشي ونظفت البلد من الشوائب البشرية؟ أجب على هذه الأسئلة و ستعرف من هو الذي سيضيعنا شكرا لحسن قرائتك عزيزي المواطن.


يوسف وليد الفهد

Copy link