مجتمع
رؤساء الأوقاف بالمحافظات الأفغانية تلقوا 8 ورش عمل متتالية عن الوقف

العماني: نخبة من مسئولي الأمانة ومختصيها استعرضوا جوانب عمل إداراتها المختلفة

أقامت إدارة التطوير الإداري والتدريب بالأمانة العامة للأوقاف مؤتمراً تدريبياً  لوفد جمهورية أفغانستان الإسلامية المكون من خمسة عشر رئيسا من رؤساء الأوقاف بالمحافظات الأفغانية التابعة لوزارة الحج والأوقاف والإرشاد بجمهورية أفغانستان الإسلامية، للتعريف بالأمانة العامة للأوقاف وذلك على مسرح الامانة بمنطقة الدسمة بهدف الارتقاء بمستوى أداء هذه الشريحة المهمة من شرائح المجتمع الأفغاني المسلم. 
وبهذه المناسبة صرحت مديرة إدارة التطوير الإداري والتدريب بالأمانة العامة للأوقاف وفاء العماني أن المؤتمر تكون من ثماني ورش عمل تمحورت حول انجازات الأمانة ومشاريعها الوقفية، حيث تناولت الورشة الأولى محاضره بعنوان “عطاءات مجتمعية” استعرض خلالها مدير إدارة المشاريع الوقفية محمد عبدالكريم العيسى تجربة الأمانة العامة للأوقاف في مجال الصناديق والمشاريع الوقفية، بينما تناولت الورشة الثانية موضوع “الاستثمار وتنمية الوقف” وقدمتها مراقب إدارة الاستثمار المالي م. حنان يوسف الكندري، بينما ألقت م. إيمان الأنصاري، الضوء على تجربة الأمانة العامة في مجال الاستثمار العقاري.
وأشارت العماني إلى أن الورشة الثالثة استعرضت تجربة الأمانة العامة للأوقاف الرائدة في مجال التخطيط الإستراتيجي والتي حازت على المركز الأول من جمعية الشفافية الكويتية وقدمتها مدير إدارة التخطيط والمتابعة سعاد السهلي، وأعقبتها ورشة العمل الرابعة بعنوان “الوقف والتكنولوجيا” لمراقب تطوير النظم بإدارة مركز نظم المعلومات لما البسام وتناولت تاريخ نشأة الإدارة منذ عام 1998م وتجربتها في مجال توفير النظم الآلية وتوثيق نشاطات الأمانة المحلية والدولية.
وجاءت ورشة العمل الخامسة تحت عنوان “مشاريع الدولة المنسقة لملف الأوقاف في العالم الإسلامي” استعرض خلالها اختصاصي الدراسات الإسلامية د.إبراهيم عبدالباقي دور الكويت في مجال إدارة هذا الملف منذ صدر القرار عام 1997م وحتى الآن، ثم استعرض مدير إدارة الإعلام والتنمية الوقفية حمد جاسم المير في ورشة العمل السادسة “كيف تسوق للوقف؟” تجربة الأمانة في مجال تسويق الوقف من خلال الإعلام المرئي والمقروء والمسموع وعرض للحضور فيلما وثائقيا عن تاريخ الإعلام والتسويق في الأمانة العامة للأوقاف بأنواعه المختلفة.
وفي ورشة العمل السابعة بينت مدير إدارة المعلومات والتوثيق باسمة الفيلكاوي دور الإدارة في بناء قاعدة بيانات ومعلومات حول الكتب والدوريات ذات العلاقة بالوقف ومصادرها وفهرستها وتصنيفها وخدماتها للباحثين ومنها مشروع كشاف أدبيات الوقف ومشروع مكنز علوم الوقف وأطلس الأوقاف، وقاموس المصطلحات الوقفية، وفي ورشة العمل الأخيرة “أحكام الوقف” استعرضت مراقب الشئون القانونية مآرب اليعقوب أهم الملامح القانونية لإدارة الشئون الشرعية والقانونية في مجال إعداد ومراجعة الصياغة القانونية للعقود التي تبرمها الأمانة والمسائل القانونية الأخرى المتعلقة بها.
واختتم الأمين العام للأمانة العامة للأوقاف د.عبدالمحسن الجارالله الخرافي فعاليات المؤتمر بنبذة عن تاريخ الوقف في دولة الكويت وكيف أصبح من علامات خيرية هذا المجتمع وتأكيداً لما جبل عليه أهل الكويت من حب للخير والعطاء، موضحا حرص اهل الكويت على أقامة الوقفيات التي تخدم المجتمع مثل بناء المساجد ورعايتها ومدارس تحفيظ القرآن والإطعام والأضاحي، وتسبيل المياه، وتغسيل الموتى وتجهيزهم ودفنهم، وخدمة المعاقين وطلبة العلم وغيرها من أوجه البر، وحث الخرافي أبناء الشعب على المساهمة في الوقفيات التي تخدم المجتمع ككل.
وثمنت العماني الرعاية الكريمة للأمين العام ونائبه للمصارف الوقفية ومشاركتهما في هذا المؤتمر الذي اُختتم بتوزيع الدروع والشهادات على المشاركين، متوجهة بالشكر الجزيل لجميع الحضور والمنظمين والسادة الضيوف الكرام،
وفي ختام تصريحها بينت العماني أن إدارة التطوير الإداري والتدريب حرصت على تنظيم زيارات ميدانية مسائية للوفد الأفغاني الزائر للإطلاع على مشاريع الأمانة التنموية الخارجية شملت مركز الاستماع، ومركز الرؤية، ومركز إصلاح ذات البين، ومشروع من كسب يدي، ومركز الكويت للتوحد، حيث أثنى عليها الضيوف لدورها في مجال دعم الترابط الأسري والمجتمعي، وخاصةً مشروع إصلاح ذات البين مؤكدين أنهم سيرسلون وفداً نسائياً للإطلاع على تجربته ونقلها إلى أفغانستان. 
Copy link