عربي وعالمي

شفيق لا يستغرب قرار ضبطه بالانتربول:تصفية حسابات .. وحسابنا جاي

أعلن المرشح الرئاسي السابق في الانتخابات المصرية، أحمد شفيق، إن قرار النائب العام مخاطبة “الانتربول” الدولي بشأن ضبطه وإحضاره ليس “بالأمر المستغرب”، ولا يمثل له أي أزمة، ويأتي في إطار “تصفية الحسابات” السياسية. 
 وفي تعليقه على طلب النائب العام بمخاطبة الانتربول بضبطه وإحضاره من دولة الإمارات، قال شفيق “إن القانونيين أدرى بتفاصيل وجوب مخاطبة الانتربول لضبط وإحضار أي مواطن”، مشيرًا إلى أنه ليس في “عجب من أمره” بسبب هذا القرار.
 ووجه شفيق رسالة للحكم الحالي، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج “العاشرة مساء”، على فضائية “دريم 2″، قائلا: “حسابنا لسه جاي بإذن الله”، مؤكدا أن ما يحدث في مصر حاليا، تصفية حسابات سياسية، وجهل بإدارة الأمور، وضعف في اتخاذ القرارات، وتابع “لابد أن نتعرف على الأسباب النفسية لذلك”.
 وقال شفيق “اعتدت على هذا الموضوع من البلاغات الكيدية، وسرعة التحقيق فيها، بعكس كل القضايا الأخرى”، وتابع “سيستمر ذلك الأمر حتى ينصرفوا، وخليهم يفرحوا بالقضايا لغاية ما يتكلوا على الله”.
 وأكد المرشح الرئاسي السابق، أن سعة صدره كبيرة، ولن يضيق بتلك المكائد، مؤكدا أنه سيرد على ذلك في الوقت المناسب.
 واستطرد: “لابد للنظام الحالي أن “يلم نفسه”، لأن أموره مكشوفة تماما، مؤكدا أن أمر ضبطه وإحضاره لا يمثل له أي أزمة، وتابع “التعامل مع هذه المجموعة أسهل مما يتخيل الجميع”، واصفا القائمين على حكم مصر بـ”الأعداء والجهلاء”.
 وأكد شفيق أنه سيعود إلى مصر في الوقت المناسب، وأبدى إعجابه بشعب بورسعيد، وتنظيمهم للعصيان المدني، وتابع “شايفين أبطال بورسعيد النهاردة، وغدا سيلحق بهم أبطال الإسماعيلية”.
 وقال إن الأمر يعني له التصرف بشيء من الحكمة، وسيكون وسط هؤلاء الأبطال في الوقت المناسب.
Copy link