منوعات

كلاب “شرطة أبو ظبي” .. بالشمّ والكاميرات تكشف المجهول

عرضت إدارة التفتيش الأمني «K 9» في شرطة أبوظبي، كلاباً بوليسية مزودة بأحدث تقنيات البحث والإنقاذ، في جناح وزارة الداخلية في معرض الدفاع الدولي (آيديكس 2013)، والتقنيات عبارة عن كاميرات للتفتيش والبحث عن الأحياء والمفقودين تحت الأنقاض، أو في أماكن ضيقة يصعب الوصول إليها.
وقال مدير مكتب مدير الإدارة، الملازم حمد مبارك العزيزي، إن الكاميرات تتمتع بميزات تقنية مذهلة، تساعد فرق البحث والإنقاذ في العثور على الأحياء، والمفقودين أو الجثث المطمورة تحت الأنقاض، من خلال إيصال صورة مرئية من الكاميرا مباشرة إلى الشاشة الموجودة مع المدرب، بصورة واضحة ودقيقة للغاية.
وأشار إلى أن الكاميرا التي يتم تركيبها، وتثبيتها بوساطة حزام على رأس الكلب البوليسي مدعّمة بأجهزة استشعارية (صوت وصورة وإضاءة)، ويمكنها الاتصال بالمدرب على بعد 20 متراً للمدى البسيط والأماكن المغلقة والمظلمة، ويتحدد بعد وصول الصور عبر الشاشة الاتصال بجهات الاختصاص لرفع الأنقاض عن الأحياء أو انتشال الجثث.
وأفاد بأن هذا النوع من الكاميرات مخصص فقط لكلاب البحث والإنقاذ، مؤكداً مشاركة شرطة أبوظبي في هذه التقنية في كوارث طبيعية عديدة وقعت في دول عدة، منها باكستان وأفغانستان وأندونيسيا، لافتاً إلى تدشين التقنية في منظومة تدريب كلاب البحث والإنقاذ قبل خمس سنوات، وبدأ العمل بها بصورة فعلية قبل ثلاث سنوات.
Copy link