رياضة

“البرسا” يحقق فوز صعب أمام “إشبيلية”

 خيمت مباراة القمة (الكلاسيكو) المرتقبة الثلاثاء على أداء كل برشلونة في مباراته بالمرحلة الخامسة والعشرين من الدوري الأسباني لكرة القدم بعدما حجب أبرز عناصره عن التشكيلة الأساسية خشية إصابة اللاعبين الحاسمة في المربع الذهبي لكأس ملك أسبانيا.


وتخلى برشلونة عن الأداء الفاتر الذي منح أشبيلية فرصة التقدم بهدف في الشوط الأول ورد الفريق الكتالوني في الشوط الثاني بتحويل تأخره إلى فوز ثمين 2-1 .


وعزز برشلونة بهذا الفوز موقعه في صدارة جدول المسابقة وووسع الفارق الكبير الذي يتفوق به على أقرب منافسيه كما نجح ميسي في تعزيز رقمه القياسي وهز شباك منافسيه للمباراة الخامسة عشر على التوالي في الدوري الأسباني.


على استاد “كامب نو” في برشلونة، لم يرق أداء برشلونة للمستوى المتوقع منه حيث تأثر الفريق كثيرا بغياب اللاعبين سيرخيو بوسكيتس وخوردي ألبا وتشافي هيرنانديز وبدرو رودريغيز الذين جلسوا على مقاعد البدلاء بينما جلس كارلوس بويول وسيسك فابريغاس في المدرجات إلى جوار الفرنسي إيريك أبيدال الذي ينتظر الفرصة المناسبة للعودة إلى الملاعب بعد غياب دام لنحو عام بسبب الجراحة التي أجراها لزرع كبد.


ولجأ أشبيلية للدفاع المتكتل الذي صمد كثيرا أمام محاولات برشلونة على مدار الشوط الأول كما ذهبت الضربات الحرة التي سددها ليونيل ميسي من خارج منطقة الجزاء خارج المرمى بينما استغل الضيوف واحدة من هجماتهم القليلة وأحرزوا هدف التقدم بضربة رأس من ألبرتو بوتيا في الدقيقة 42 .


ولكن رد برشلونة كان قاسيا في الشوط الثاني حيث أحرز ديفيد فيا والأرجنتيني ليونيل ميسي هدفين متتاليين في الدقيقتين 52 و60 ليحقق الفريق الفوز الثمين استعدادا للقاء الكلاسيكو.


ورفع ميسي بذلك رصيده إلى 38 هدفا في صدارة قائمة هدافي المسابقة بفارق 14 هدفا أمام البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم الريال وصاحب المركز الثاني بالقائمة.


كما رفع برشلونة رصيده إلى 68 نقطة ليوسع الفارق الذي يفصله عن أتلتيكو مدريد إلى 15 نقطة قبل لقاء أتلتيكو مع ضيفه اسبانيول الأحد بينما تجمد رصيد أشبيلية عند 32 نقطة في المركز الحادي عشر.

Copy link