عربي وعالمي

“فضائح الفساد” .. تهز عرش الملك الاسباني

بعد ما يقرب من أربعة عقود في السلطة، انجر العاهل الأسباني خوان كارلوس إلى فضيحة فساد تزلزل النظام الملكي في بلاده.
واستجوب قاضي تحقيق أمس ايناكي اوردانجارين زوج ابنة الملك، كريستينا، حول مزاعم بشأن استخدامه لمعهد لا يهدف للربح تولى رئاسته ليحول ملايين اليورو من الأموال العامة إلى شركاته.
وسلم دييجو توريس، شريك اوردانجارين التجاري السابق والمشتبه به الرئيسي الآخر في القضية، إلى المحكمة رسائل بريد إلكتروني تورط الملك نفسه ويزعم أن خوان كارلوس ساعد صهره اوردانجارين في العثور على رعاة لمشاريعه.
 
بل أن توريس ادعى أن القصر كان على علم بكل ما يحدث، وأن القصر نصحه فقط بـ”المحافظة على المظاهر”.
ونفى اوردانجارين هذه المزاعم أمس، لكن ذلك لم يبدد الشكوك فقد طالب الزعيم اليساري كايو لارا بخضوع الملك للمحاكمة إذا وجدت أدلة ضده.
ويمنح الدستور الأسباني، مع ذلك، الملك حصانة من الملاحقة القضائية. لكن الحماية لا تمتد إلى أفراد أسرته أو الحاشية.
واستجوب قاضي التحقيق السكرتير الملكي كارلوس جراسيا ريفينجا بعد اوردانجارين أمس السبت. وعبر متظاهرون خارج المحكمة عن غضبهم مطالبين بمثول ابنة الملك كريستينا كمشتبه فيها.
Copy link