رياضة

ضمن إياب دور الثمانية في الـ "يوروبا ليغ "
ركلات الترجيح تؤهل “بازل” وتنهي حظوظ “توتنهام”

تأهل بازل السويسري إلى الدور نصف النهائي من مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” لكرة القدم اثر فوزه على ضيفه توتنهام الإنكليزي بركلات الترجيح (4-1) بعد تعادلهما (2-2) في الوقتين الأصلي والإضافي الخميس في بال في إياب ربع النهائي.


وسجل المصري محمد صلاح (27) والنمسوي الكسندر دراغوفيتش (49) هدفي بال، والأميركي كلينت ديمبسي (23 و83) هدفي توتنهام.


وكان الفريقان تعادلا ذهابا 2-2 الخميس الماضي.


وهي المرة الاولى التي يتأهل فيها بازل إلى نصف نهائي المسابقة في تاريخه ولحق بفرق تشلسي الإنكليزي وفنربغشة التركي وبنفيكا البرتغالي، وتقام الجمعة قرعة دور الأربعة.


على ملعب سانت ياكوب بارك وتحت أمطار غزيرة أمام 40 ألف متفرج، خاض توتنهام، بطل المسابقة عامي 1972 و1984، اللقاء في غياب قوته الضاربة المؤلفة من الويلزي غاريث بايل والدوليين الإنكليزيين جيرماين ديفو وآرون لينون، إضافة إلى المدافع الفرنسي المخضرم وليام غالاس، جميعهم بداعي الإصابة فكان لذلك تأثير كبير على ادائه.


ورغم الهجوم المكثف الذي بدأ مبكرا من جانب توتنهام، كانت اول فرصة لبازل الذي اعتمد لاعبوه أسلوب الضغط على حامل الكرة، من ركلة حرة نفذها فابيان فراي مرت الكرة بجانبي القائم الأيمن (3)، ورد سكوت باركر بتسديدة بعيدة دون عنوان ابتعدت كثيرا عن الصندوق الصغير (9)، وتابع المصري محمد صلاح كرة عرضية “طائرة” فطارت عاليا فوق مرمى توتنهام (12).


وأطلق الايسلندي جيلفي سيغوردسون كرة قوية بعيدة المدى علت ايضا مرمى بازل (16)، وتمكن توتنهام من افتتاح التسجيل بعد تمريرة بينية من كايل ووكر فشل فابيان فراي في قطعها لا بل خفف من سرعتها فلم تصل إلى حارسه يان سومر ليخطفها ديمبسي ويهرب من الأخير ويودعها الشباك (23).


وكان رد بال سريعا اثر خطأ دفاعي وتمريرة عرضية من ماركو ستريلر إلى محمد صلاح تابعها بيسراه من على خط المنطقة زاحفة استقرت في شباك الحارس الأميركي المخضرم براد فريدل معلنة التعادل (27).


وكاد محمد صلاح يرفع غلة فريقه قبل تدخل فريدل (29)، واهدر ستريلر فرصة جديدة لبال (32)، وسدد البلجيكي موس ديمبيليه قوسية كادت تأتي بهدف التقدم الثاني للفريق الإنكليزي بيد ان سومر تألق في التصدي لها اتبعها التوغولي ايمانويل اديبايور بتسديدة خفيفة سيطر عليها الأخير (37)، وأضاع كل من الفريقين فرصتين على الأقل في الدقائق الأخيرة من الشوط الاول.


وفي الشوط الثاني، بكر بال في تسجيل هدف التقدم بعد ركنية ومتابعة رأسية باتجاه المرمى حاول فريدل التصدي لها لتسقط أمام النمسوي الكسندر دراغوفيتش تابعها مباشرة في الشباك (49).


وتابع لاعبو بازل مسلسل الفرص الضائعة، وانفرد اديبايور وسدد في الشباك الخارجية بعد خروج الحارس ومواجهته له في الجهة اليسرى (54)، وتابع دارغوفيتش برأسه كرة منفذة من ركلة حرة انحرفة سنتيمترات قليلة عن القائم الأيسر (57)، وسدد المصري الاخر محمد النني صاروخا قويا بيسراه أبطل مفعوله فريدل (65)، وكاد توتنهام يعادل ويجر مضيفه إلى وقت اضافي بعد ركنية ومتابعة رأسية من قائده مايكل داوسون أبعدت من على خط المرمى وانقض الحارس سومر عليها (74).


ووصل توتنهام إلى مبتغاه والتقط انفساه بإدراكه التعادل (2-2) بعد ركلة حرة وكرة عالية استقبلها ديمبسي في الجهة اليمنى وسار بها خطوتين وسدد إصابت اليد اليمنى للحارس سومر ودخلت شباكه (82).


ونال المدافع البلجيكي يان فيرتونغن البطاقة الصفراء الثانية وخرج (90) فخاض توتنهام الوقت الإضافي بعشرة لاعبين معتمدا في الهجوم على اديبايور بمفرده لعل وعسى يصل إلى ركلات الترجيح.


وأطلق النني صاروخا ثانيا انفجر في القائم الأيمن وفاتت على الفريق المحلي فرصة كسر التعادل (98)، وانحرفت كرة التشيلي مارسيلو دياز عن القائم الأيمن لمرمى فريدل (105).


وفي الشوط الإضافي الثاني، خرج محمد صلاح ودخل مكانه المخضرم الكسندر فراي، شقيق المدافع فابيان، والذي كاد يسجل هدف الفوز من اول لمسة لكن كرته اخرجت إلى ركنية (113)، وحرك فراي الهجوم السويسري وعكس كرة عرضية احدثت دربكة وارتباكا في دفاع توتنهام قبل ان يسيطر فريدل عليها (114).


وأطبق بازل الحصار على منطقة ضيفه في الدقائق الأخيرة مع اكفاء واضح للاعبي الأخير، وسدد النني من بعيد فذهبت كرته بعيدة ايضا (116)، واستمر التعادل حتى نهاية الوقت الإضافي فاحتكم الفريقان لركلات الترجيح التي ابتسمت لبازل الذي نجح لاعبوه الأربعة في التسجيل بينما اخفق لاعبا توتنهام طوم هادلستون (الركلة الاولى صدها الحارس) واديبايور (الركلة الثالثة عالية إلى المدرجات) بينما نجح سيغوردسون (الركلة الثانية).

Copy link