سبر أكاديميا

تحت رعاية وزير التربية
ملتقى “صناعة المستقبل بالتعليم”.. 22 إبريل الجاري

بحضور عدد من وسائل الإعلام عقدت رابطة أعضاء هيئة التدريس للكليلات التطبيقية مؤتمرا صحافيا بمقرها في منطقة العديلية للإعلان عن ملتقاها الثقافي الذي يأتي تحت عنوان “صناعة المستقبل بالتعليم”.
بداية كشف رئيس الهيئة الإدارية للرابطة د. معدي العجمي أن الملتقى سيقام 22 ابريل الجاري تحت رعاية وزير التربية ووزير التعليم العالي د. نايف الحجرف، مشيرا إلى أن هذا الملتقى الهام يأتي انطلاقا من إيمان الرابطة بدورها في تعزيز وتطوير التعليم، وتخريج أجيال جديدة بقواعد تعليمية صلبة للمساهمة في ازدهار الكويت وأبنائها.
وقال د. العجمي أن هذا الملتقى أحد الأنشطة الثقافية التي تقدمها الرابطة لخدمة المجتمع، حيث تحرص الرابطة على طرح القضايا التعليمية الهادفة للارتقاء بالتعليم بشكل عام خاصة أن الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب تعد أكبر المؤسسات التعليمية في الكويت وهي مؤسسة رائدة تتحمل الجزء الأكبر في استقبال مخرجات الثانوية العامة وتوفر لهم التعليم والتدريب الذي يسد حاجة سوق العمل من الكوادر الوطنية، موضحا أن الملتقى يستضيف نخبة من المتخصصين بالعملية التعليمية في الكويت لتسليط الضوء على أهم القضايا التي يعاني منها بهدف الارتقاء بالمنظومة التعليمية في الكويت بشكل عام كونها محور أساسي وقضية رئيسية تهتم بها الدولة، وبحكم اختصاص الرابطة في هذا الجانب سوف تسلط الضوء على أهم القضايا التعليمية في كويتنا الحبيبة بهدف الارتقاء بها.
وختم د.العجمي كلمته بتوجيه الشكر لمعالي وزير التربية ووزير التعليم العالي على رعايته لهذا الملتقى التعليمي الهام، كما توجه بالشكر لوسائل الإعلام المختلفة على الدور البارز الذي تقوم به في تغطية أخبار المؤسسات التعليمية وطرحها للقضايا التعليمية، وقال نحن نقدر لوسائل الإعلام تسليطها الضوء على العديد من القضايا فهي بمثابة البوصلة التي تشير إلى أي أخطاء موجودة للعمل على علاجها وإيجاد الحلول المناسبة لها.
بدوره أوضح أمين سر الرابطة ورئيس اللجنة المنظمة للملتقى د. أحمد الحنيان أن الملتقى سيقام بمقر الرابطة بالعديلية 22 ابريل الجاري، وتبدأ فعاليات الملتقى في تمام الساعة 9 صباحا، ولفت إلى أن الندوة الأولى تأتي تحت عنوان “المعلم مابين التأهيل والتميز” ويحاضر بها العميد الأسبق لكلية التربية بجامعة الكويت أ.د عبدالله الشيخ، ووكيل وزارة التربية والتعليم الأسبق د.يعقوب الشراح، وتبدأ الندوة الثانية بعد صلاة الظهر مباشرة وهي تحت عنوان “جودة التعليم واقع وطموح” ويحاضر بها كل من أ.د حبيب أبل، د.عايض المري، د. رضا الخياط، لافتا إلى أن الملتقى يختتم فعالياته بحلقة نقاشية تحت عنوان “نبي تعليم صح” وتبدأ في تمام الساعة 7 مساء، ويشارك بها مجموعة من التربويين والأساتذة والطلبة وسوف يكون النقاش فيها مفتوحا لطرح كل ما يخص قضايا التعليم في الكويت.
وأشار د.الحنيان إلى أن الملتقى يهدف لتجميع المختصين والمهتمين بالتعليم لتبادل الخبرات والآراء فيما يتعلق بالعملية التعليمية، ومناقشة كيفية تطوير وتأهيل المعلمين والأساتذة والأكاديميين، ونشر ثقافة وضمان جودة التعليم بين أعضاء هيئة التدريس والمعلمين والمدربين والطلاب والمؤسسات التعليمية، والتعرف على الاستراتيجيات الحديثة في التخطيط التربوي لتحقيق شعار “صناعة المستقبل بالتعليم في الكويت”، ولإلقاء الضوء على دور التعليم في صناعة المستقبل وكذلك على مستقبل التعليم في ظل الخصخصة والتكنولوجيا المتسارعة، خاصة أن المثقفين وعامة المواطنين باتوا يتحدثون عن أن هناك مشاكل حقيقية بالمنظومة التعليمية داخل الكويت، فكان لابد من مشاركة الرابطة هموم ومشاكل المجتمع من خلال تنظيم هذا الملتقى الذي سيتم من خلاله طرح ومناقشة العديد من تلك القضايا، وأملنا في الله عز وجل أن يؤتي ثماره المرجوة في الارتقاء بمنظومة التعليم بما يعود بالنفع على الكويت وأبنائها.
ونوه د. الحنيان إلى أن أبرز المحاور التي سيتطرق لها الملتقى قضية اختيار الملعلمين وتأهيلهم، وقضية الجامعات، والاعتماد الأكاديمي، وجودة التعليم، واعتماد الشهادات وغيرها من القضايا الهامة، ولفت إلى أن اللجنة الثقافية بالرابطة ارتأت ضرورة أن يشتمل الملتقى على حلقة نقاشية لتكون فرصة للطلبة وأولياء الأمور لطرح ما لديهم من هموم ومشاكل متعلقة بالتعليم، وقد وجهنا الدعوة للعديد من ممثلي الطلبة، وأولياء الأمور، ومشرعين بمجلس الأمة، وأساتذة، وأكاديميين، ومتخصصين بالتعليم للحضور، ومن خلال هذا المؤتمر الصحافي أوجه دعوة عامة لكافة المهتمين بالعملية التعليمية، والزملاء أعضاء هيئة التدريس بالتطبيقي وجامعة الكويت، والطلبة وأولياء الأمور لحضور هذا الملتقى الهام.
وقال د. الحنيان أنه سيتم تدوين كافة ما يتم مناقشته في هذا الملتقى ورفع توصياته ومقترحاته العملية إلى الجهات المختصة بالدولة، فضلا عن توثيق الملتقى بالصوت والصورة، وإصدار كتيب توثيقي لفعاليات المؤتمر.
وختم د.الحنيان كلمته بتوجيه الشكر لأعضاء مجلس إدارة الصندوق الأهلي بالهيئة والقائمين عليه لرعايته للملتقى، وشكر كذلك أعضاء الهيئة الإدارية بالرابطة على دعمهم وتشجيعهم للجنة المنظمة، والشكر لأعضاء اللجنة الثقافية على ما بذلوه من جهود كبيرة خلال فترة الإعداد لهذا الملتقى. 
Copy link