كتاب سبر

أنتم السبب ولا أحد أو شيء غيركم!!

أنتم السبب ولا أحد أو شيء غيركم!!

بقلم: خالد سند الفضالة 
هي رسالة صادقة قلتها قبل سنوات و استمريت بقولها بكل طريقة و وسيلة ممكنة لعل و عسى تستوعب الاسرة الحاكمة مفادها و معناها و تعي فحواها. و لكن للأسف قوبلت تلك الرسائل النابعة من قلب يخشى عليكم منكم بالملاحقة السياسية و السجن و اطلقتم جميع إعلامكم الفاسد تجاهي. و ذلك لم يمنعني يوماً من الاستمرار بتوجيه الرسائل لكم. و جميع المحاذير التي بينتها لكم طوال السنوات الماضية أصبحت حقيقة تشاهدونها الان أمام اعينكم. لذلك انتم السبب و لا احد او شي غيركم.
فقد قلت سابقاً انه حين نصارحكم على وضع الاسرة فهو من حبنا لكم دون نفاق واحترامنا لكم دون تملق ونصحنا لكم بصدق دون تزلف. كما بينت لكم سابقاً ان مصلحة الاسرة لا تكمن بقصائد المدح ولا بالأغاني ولا بصور تعلق على حائط و لا من خلال تسمية الطرق و المناطق إنما من خلال مصارحتكم القول و معاونتكم على الحق والإشارة إلى مكامن الخلل طالما خرجت عن إطارها.
و أكدت لكم سابقاً ان حديث الناس عن أوضاع الاسرة الحاكمة ليس من باب التدخل بشأن خاص فالأمر لا يتعلق بأحوال شخصية كزواج او ميراث انما عن حاضر أمة و مستقبل اجيال وإدارة بلد. كما بينت لكم إن حديثنا عن الاسرة الحاكمة ليس تطفلاً و لم يخرج للعلن الا عندما خرجت خلافاتكم للعلن و انعكست سلباً على مناحي الحياة من سوء إدارة وتخطيط على جميع الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية و هذا امر لا يخفى عليكم او على اي مطلع و اصبح حديث المجتمع كله دون استثناء.
و قلت ايضاً انه بدلاً من ان يكون طموحكم الشخصي المشروع كأسرة حكم مبني على الإنجاز الملموس تحول للأسف الى سباق حجز كراسي ونفوذ ومصالح ضيقة و يكفي ان يقرأ أحدكم او “يشاهد” “صباح” كل “يوم” صحف و قنوات يملكها ابناء عمومتكم بشكل “مباشر” او غير مباشر لتروا عمق المشكلة و تأثيرها على “الوطن” و”المستقبل”.
و حذرتكم سابقاً انه لم يعد مقبولاً ابداً التحجج باعذار واهية لتبرير اخفاقاتكم و فشلكم على جميع الأصعدة و لم يعد مقبولاً أبداً ضرب مكونات المجتمع بمأجورين يعلم الجميع من يدعمهم و يمولهم لتحقيق غايات مريبة. و لم يعد مقبولاً ابداً اتهام كل من يعارضكم بقلب نظام الحكم. و لم يعد مقبولاً أبداً ان يجلس سراق المال العام و العابثين بالصفوف الأمامية. و لم يعد مقبولاً ابداً كسر القوانين فقط لأنكم من الاسرة الحاكمة. و لم يعد مقبولاً ابداً قبولكم بالمناصب السياسية ثم ترمون بدائكم على الشعب.
و بينت لكم سابقاً انه من غير المعقول ان تتقلدون اهم المناصب السياسية من رئاسة مجلس الوزراء و مختلف الوزارات ثم تتوهمون ان لا يحملكم احد مسؤولية تردي الأوضاع. فمجرد قبولكم لهذه المناصب الوزارية يعرضكم كما غيركم للنقد و المسائلة و المحاسبة السياسية و القانونية.
كما حذرت سابقاً ان العلاقة الي تربط بيننا كشعب و بينكم ليست فقط علاقة سياسية او مواد من الدستور، انما هي ايضاً موروث و اعتبار اجتماعي مبني على الثقة و الاحترام المتبادل تناقلته الاجيال من جيل الى جيل. فلم أجاملكم حين قلت لكم انه بسبب افعالكم تحولت هذة العلاقة باختياركم انتم الى علاقة سياسية بحته و باختياركم انتم اضعفتوا الموروث و الاعتبار الاجتماعي المبني على الثقة و الاحترام المتبادل. و لم اخفي عليكم حين قلت ان الكثير من جيل الشباب اليوم و بسبب سوء ادارتكم يرى ان المادة السادسة من الدستور اهم بكثير من المادة الرابعة لان حق الامة بالحرية و العدالة و المساواة و الديمقراطية و الحياة الكريمة اهم بكثير من لعبة الكراسي التي تمارسونها اليوم على حساب وطننا و شعبنا و الاجيال القادمة. فالكرامات اهدرت بسببكم و الحريات انتهكت بسببكم و الوحدة الوطنية ضربت بسببكم و التنمية عطلت بسببكم و الدستور فرغ من محتواه بسببكم و الديمقراطية انهارت بسببكم و الحاجز الاجتماعي الذي كان يوفر لكم حصانة و حماية استثنائية سقطت بسببكم. فالبعد و القيمة الاجتماعية التي تربطنا بكم تساقطت و تآكلت بسبب تصرفاتكم انتم. فاذا كان جيل آبائنا و اجدادنا وضع الاعتبار الاجتماعي كطبقة حماية اضافية تجعل اخطائكم مغتفرة، فاليوم بسبب فعلكم و سوء ادارتكم ازلتم انتم هذة الحماية الاضافية و اذا استمر هذا النهج فان جيل اليوم لن يورّث هذا الاعتبار الاجتماعي الى الاجيال القادمة.
و لهذا كله قلت لكم سابقاً و أكرر لكم الان بكل صراحة لم يبقى لكم اليوم غير الدستور. و الأمر لكم و حل الوضع بين أيديكم.
و اختم بما قيل لغيركم سابقاً: “إذا كنتم قدرنا فليُوفقكم الله وإذا كنا قدركم فليُعنكم الله على أن تتحملوا”.
Copy link