جرائم وقضايا

على خلفية تصريحه للأسرة "تبون الحكم.. ولا ما تبونه؟"
“نبراس” تتقدم ببلاغ إلى النائب العام ضد تصريح مرزوق الغانم

تقدم المواطن عبدالله فيروز عبدالله عبدالكريم ببلاغ إلى النائب العام ضد النائب السابق مرزوق الغانم على خلفية تصريحه الذي قال فيه للأسرة الحاكمة “تبون الحكم ولا ما تبونه؟” مما اعتبره في بلاغه تعدي على مسند الإمارة.

وكذلك تضمّن البلاغ اتهام “الغانم” لأحد أفراد الاسرة بأنه دفع 10 ملايين لوزير سابق فاسد حتى يوزعها بانتخابات مجلس الصوت الواحد وجاء نص البلاغ كالتالي: 

طلب فتح باب التحقيق في بلاغي بشأن ورود معلومات عن تصريح قد يصل لتهمة التعدي على مسندالإمارة أو المساس بالذات الأميرية والمال العام. حيث اتهم النائب السابق مرزوق الغانم بتاريخ 8/10/2012 قطباً من «أقطاب الحكم» نقدره و نحترمه و نجله بأنه (( قد دفع مبلغ 10 ملايين د.ك لوزير سابق فاسد منحاش لتوزيعها بالانتخابات القادمة ديسمبر2012)).
* مقدمه لعدالتكم المبلغ / عبدالله فيروز عبدالله عبدالكريم / كويتي الجنسية – ب.م. <<<<<<<<<<<  أميـن عـام حركـة نبـراس . العنوان : >>>>>>>>>>>>>>>>>
–   إيماناً مني بأن الحق لا يقوم إلا بالعدل .. وأن العدل لا يقوم إلا بالسعي لإقامته .. وأنني قد تعلمت من تجاربي بالحياة أنه يجب على المواطن الراغب بتغيير الأخطاء التي تؤثر على التنمية في الكويت ألا يعتمد على أحد في سبيل ذلك سوى على نفسه, لا سيما إن كنت تسعى للإصلاح راجياً من الله الفلاح ومن كان بمعية الله – عز وجل – فمن ذا الذي يقهره ؟! وتطبيقاً لمقولة كل مواطن هو خفير على نفسه مثلما قال سمو الأمير الوالد الراحل الشيخ/ سعد العبدالله السالم الصباح – رحمه الله – وقت الحادثة الإرهابية بتفجير موكب سمو الأمير الراحل الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح – رحمه الله – .
– وكوني مواطناً كويتياً فإنني أتقدم ببلاغي هذا, نتيجة اشتباهي بوجود جريمة رشوة انتخابية واعتداء على المال العام . تطبيقاً لنصوص القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة التي تحض على الحق :
إذ يقول الله تعالى ( وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ) سورة آل عمران – الآية 104 . كما قال رسول الله – صلى الله علي وآله وصحبه وسلم :  لا يمنعنَّ رجلًا هيبةُ الناسِ أن يقولَ بحقٍّ إذا رآه أو شهِدَه فإنه لا يقرِّبُ من أجلٍ ولا يباعِدُ من رزقٍ أو يقولَ بحقٍّ أو يُذكِّرَ بعظيمٍ . الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: الألباني – المصدر: السلسلة الصحيحة – الصفحة أو الرقم: 1/324 خلاصة حكم المحدث: صحيح الإسناد.
و لما كان النائب السابق السيد / مرزوق علي الغانم قد أدلى بتصريح في 8/10/2012م , وجّه فيه اتهاماً جسيماً إلى قطب من «أقطاب الحكم» ، وأكد أن هذا القطب قد دفع مبلغ عشرة ملايين دينار كويتي للتدخل في الانتخابات القادمة ” يقصد انتخابات ديسمبر 2012 م ” . وقد تناقلت وسائل الإعلام والفضائيات هذا التصريح الذي جاء على هامش مؤتمر الحوار الوطني ” وقفة من أجل الكويت “.
نص التصريح من حساب السيد مرزوق الغانم في اليوتيوب : http://youtu.be/7bgvTnzp35Y
علماً بأن الجهات الأمنية قد امتنعت عن القيام بدورها في المساءلة عن التصريح الخطير، الذي ربما يصل إلى تهمة التعدي على مسند الإمارة أو المساس بالذات الأميرية.
و تجدر الإشارة إلى أن النائب السابق السيد / مرزوق علي الغانم يفتخر بأنه رجل يزن كل كلمة قبل أن يصرح بها , وهذا ما أكده حينما شدد في وسائل الإعلام بعد أيام من هذا التصريح على أنه ملتزم بكل كلمة ذكرها وأنه يتحمل كامل المسؤولية عما قال.
كما أنه قد أعطى مؤشرات لا لبس فيها بأنه يعرف الشخصية التي يتهمها بدفع الملايين حق المعرفة حيث أكد في تصريحه أن هذه الشخصية هي شخصية «نحترمها ونقدرها ونجلّها». كما أكد في موطن آخر أنه لم يكن يقصد سمو ولي العهد أبدا في اتهامه، وإنما شخصية أخرى لم يكشف النقاب عنها بعد. وهذا دليل آخر على أنه يعرف عمن يتحدث.
و باستثناء سمو ولي العهد، فقد ترك السيد / مرزوق علي الغانم عدداً لا يتجاوز أصابع اليد، في دائرة اتهامه الخطير، بأن أحدهم قد سعى و صرف الأموال الطائلة للتلاعب بالانتخابات. وكان لزاماً على الجهات الأمنية استدعاءه للتحقيق معه والتقصي عمن يقصد و من أين جاء هذا المال، حتى لا يشوه اتهامه سمعة أقطاب الحكم من الأسرة وكذلك العملية الانتخابية ككل دون دليل أو سند .
و حسماً للقيل والقال .. فإنني أدعو كلاً من :
– السيد / مرزوق علي الغانم – النائب السابق بمجلس الأمة الكويتي .
– سمو ولي العهد الشيخ / نواف الأحمد الجابر الصباح بصفته رئيس مجلس أسرة آل الصباح الكرام.
بالتقدم للنيابة العامة عند فتح التحقيق لتقديم ما لديهم من معلومات وأدلة حول البلاغ وما إذا كان المبلغ هو من المال العام أم من المال الخاص للقطب, وما إذا كانت تعد جريمة رشـوة أم دعم انتخابي .
..بناءً عليه..
يطلـب المبلـغ التحقيـق بالواقعـة محـل البـلاغ المقـدم مني إليكـم , فضـلاً عـن تطبيق مواد القوانين ذات الصلة
                                                مقدم البلاغ :
                                 المواطن – عبدالله فيروز عبدالله عبدالكريم
Copy link