محليات

روائيان لبنانيان يشيدان بتطور الرواية بالكويت وفوز السنعوسي

أشاد روائيان لبنانيان اليوم بتطوّر الادب الروائي في دولة الكويت والنجاح الذي حققه الروائي سعود السنعوسي بفوزه بجائزة (البوكر) العالمية للرواية منوهين بالدور الذي تؤديه الكويت في نشر الثقافة في الوطن العربي. 
وقالت الروائية اللبنانية علوية صبح في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان هناك روائيين بارزين في دولة الكويت بينهم الراوئي السنعوسي الفائز بجائزة (البوكر) العالمية في نسختها العربية عن روايته (ساق البامبو).
وعبّرت عن اعجابها برواية (ساق البامبو) التي قالت انها تستحق تلك الجائزة داعية الى تعزيز دور هذه الجائزة التي استطاعت جذب اعداد كبيرة من القراء في العالم العربي لفن الرواية.
وقالت الروائية صبح ان ” الرواية العربية تمر حاليا بفترة انعطاف بسبب الثورات العربية التي ستترك أثرا على الادب العربي” مضيفة ان الكتاب الجيد يبقى مطلوبا حتى في الازمات السياسية.
من جهتها اشادت الروائية نرمين الخنسا في تصريح مماثل بفوز السنعوسي بجائزة البوكر معتبرة هذا الفوز يعبر عن مدى تطور ورقي الادب الروائي في الكويت.
وقالت ان فوز الروائي الكويتي المميز بالجائزة هو فوز للادب الروائي في العالم العربي مشيرة الى ان ” الادب لن يتراجع بالشكل الذي نتخوف منه ما دام الشباب منكبين على مثل هذه الاعمال الادبية”.
وأعربت الخنسا عن أملها في ان يفوز بهذه الجائزة روائيون آخرون في الاعوام المقبلة في العالم العربي مضيفة ان “كتابة الرواية في لبنان تشهد تطورا وتحظى باقبال لافت”.
وتحكي رواية السنعوسي قصة شاب كويتي والدته من الجنسية الفلبينية وتتناول بشكل موضوعي معاناة الاندماج مع المجتمع الكويتي وضياع الهوية التي تعد مشكلة يواجهها عدد كبير من الناس في المجتمعات الخليجية.
Copy link