محليات

البلدية: المواد الغذائية الواردة عبر المنافذ الحدودية تخضع لتدقيق شديد

جددت ادارة الاغذية المستوردة في بلدية الكويت تأكيدها أن جميع المواد الغذائية الواردة عبر المنافذ الحدودية المختلفة التابعة للادارة تخضع للتدقيق الشديد على بياناتها من خلال المستندات وبطاقة البيانات بما فيها المكونات وتواريخ الصلاحية.
 وقالت مديرة الادارة المهندسة استقلال المسلم في تصريح صحافي اليوم خلال جولة مفاجئة على مخازن التبريد بمنطقة الصليبية ورافقها فيها عدد من مفتشي قسم المتابعة التابع للادارة ان فريق المفتشين تولى أخذ العينات من المواد الغذائية طبقا لكل تاريخ بعد فرزها وارسالها الى الفحص المخبري للتأكد من صلاحيتها للاستهلاك الادمي قبل الافراج عنها.
 وأضافت المسلم انه تم نقل تلك المواد لمخازن التبريد من أجل اتخاذ الاجراءات المتبعة كافة في مثل هذه الحالات مشيرة الى ان أغلب تلك المواد الغذائية مجمدة وتتطلب عملية فرزها مزيدا من الوقت.
 وأوضحت انه في حال وجود أي ملاحظات بشأن هذه المواد يتم التحفظ عليها الى حين الانتهاء من اجراءات الفحص بهدف التأكد من صلاحيتها للاستهلاك قبل الافراج عنها وتدوالها في الأسواق.
 وذكرت ان فريق العمل ضم عددا من المفتشات اللواتي قمن بدخول تلك الثلاجات المركزية بعد ارتدائهن اللباس المخصص الى جانب اتخاذهن جميع الاجراءات من تحريز وسحب العينات للفحص ووضعها في الصندوق المخصص لها.
 وبينت أن مشاركة المفتشات في الحملات تهدف الى تشجيعهن على العمل الميداني بمختلف الظروف سواء الباردة أو الحارة من أجل حماية صحة وسلامة المستهلكين فضلا عن تأديتهن لعملهن بكل اخلاص وتفان.
 وأشارت المسلم من جانب آخر الى ان ادارة الاغذية المستوردة في البلدية تقوم سنويا بتدريب طلاب وطالبات كلية العلوم الصحية بالهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب ميدانيا وذلك خلال (الكورس) الاخير للتخرج.
 وأوضحت ان هذه المبادرة شجعت الخريجين من تلك الكلية على العمل في الادارة “اذ ان التدريب الميداني أكسبهم حب العمل في هذا المجال الغذائي المهم”.
Copy link