محليات

كويتيان يصدران كتابا (نشأة دستور الكويت..المجلس التأسيسي 1962)

أصدر باحثان كويتيان كتابا بعنوان (نشأة دستور الكويت..المجلس التأسيسي 1962) تطرقا فيه الى محاضر ذلك المجلس ومحاضر لجنة الدستور وما دار فيها من حوارات وانجازات ادت الى صدور دستور الكويت الذي نقل البلاد الى مصاف الدول الديمقراطية.
 وقال المؤلفان ابراهيم دشتي وشمس الضحى معرفي في افتتاحية الكتاب الذي صدر بمناسبة الاحتفال باليوبيل الذهبي لصدور دستور دولة الكويت في 11 نوفمبر 1962 ان الكتاب يوثق ايضا اهم ما تم في لجنة اعداد الدستور وفي جلسات المجلس التأسيسي من نقاشات وحوارات بين الاعضاء والمشاركين.
 وذكرا ان الاصدار الجديد يهدف الى ابراز ما قدمه المؤسسون من دستور يتضمن كل اشكال الحرية التي تتناسب مع واقع المجتمع الكويتي حينذاك مضيفين انه على الرغم من مرور نحو 50 عاما على الدستور فان مواده مازالت هي التي تستظل الكويت في ظلها حتى الان.
 واضاف المؤلفان انهما من خلال هذا الاصدار ارادا نقل هذه “التجربة بموضوعية وامانة الى الكويتيين الذين لم يطلعوا بعد على ما دار في المجلس التأسيسي من حوارات وانجازات بطريقة مبسطة ليعرفوا الحكمة من وراء اقرار الدستور بصيغته الحالية وطريقة التحاور والاختلاف بين الاعضاء من جهة وبين الاعضاء والوزراء من جهة أخرى وانتهاء هذا الاختلاف بالاتفاق من اجل مصلحة الكويت”.
 وقالا ان اعضاء المجلس التاسيسي ادوا دورا مهما ومميزا في الحياة البرلمانية في الكويت ” وهم منارة يهتدى بها في العمل البرلماني الكويتي وقدموا المصلحة العامة على المصلحة الخاصة واختلفوا في وجهات النظر لكنهم اتفقوا على مصلحة الكويت”.
 وتناول الكتاب الاحداث التي ساهمت في استقلال دولة الكويت وانشاء المجلس التأسيسي ومرسوم انتخابات المجلس ونتائج انتخابات المجلس في دوائره العشر وجداول حضور وغياب الاعضاء في جلسات المجلس وفي لجنة الدستور اضافة الى المدة الزمنية لجميع جلسات المجلس واجتماعات لجنة الدستور.
 وتضمن الكتاب ايضا اهم القرارات والنقاشات التي تمت في الجلسات ال32 التي عقدها المجلس التأسيسي في كل جلسة على حدة اضافة الى جلسات لجنة الدستور التي بلغ عددها 23 واهم الاقتراحات والقرارات التي اقرت لمشروع الدستور.
Copy link