أقلامهم

عمر الطبطبائي: القرارات المصيرية في نشوة النصر، دون الاستناد على أساسيات عوامل التحليل لن تنفع مجتمعنا.

من بين الآراء / بلوغ نشوة… النصر!
عمر الطبطبائي
اقرأ لهذا الكاتب أيضا
«الحمقى إنهم يتعلمون بالتجربة، اما أنا فأفضل التعلم من تجارب الآخرين»… مستشار ألمانيا من 1871-1890 أوتو بسمارك.
في 1940 وقف كل قادة الجيش النازي ضد غزو روسيا رغم ضعف الجيش الروسي آنذاك بسبب ما قام به حاكمها ستالين بتصفية 90 في المئة من القيادة العليا للجيش الروسي، الا أن هتلر أصر على رأيه وبدأ اول خطوة في طريق نهايته، ففي 21-6-1941 نقض هتلر معاهدة عدم الاعتداء المبرمة بين ألمانيا وروسيا وبدأت القوات الألمانية خطة (Barbarossa) وهي خطة احتلال روسيا في ستة اشهر كأقصى تقدير قبل حلول الشتاء الروسي الذي كان يدرك هتلر وقادته بأن الشتاء سيكون أكبر عائق طبيعي أمام الجيش الألماني، وبالفعل استغرق غزو روسيا أكثر من ستة أشهر وحل الشتاء على الجيش الألماني الأمر الذي أدى الى صعوبة وصول الإمدادات حتى خرت قوى الألمان واستطاعت روسيا كسر الجيش الذي لا يقهر.
تقول سكرتيرة هتلر الخاصة تراودل يونج «ان السبب الرئيسي في انكسار الجيش الالماني هو حالة الغرور النفسي الذي وصل إليها الرئيس هتلر بسبب اتخاذ قرارات مفصلية في حالة نشوة النصر»، فبعد كل انتصار يحققه في الميدان العسكري كان هتلر يتخذ قرارات وهو في حالة نشوة تامة من النصر الميداني دون الاهتمام لرأي مستشاريه! مما ادى الى اندحار قواته وسقوطه.
ان أسباب سقوط وهزيمة الديكتاتور هتلر ضرورية جدا لموضوع هذ المقال خصوصا لأنني على يقين تام بأن كثيرا ممن يقدمون الاستشارات لا يعرفون من قصة هتلر الا اسمه، ولا يعلمون شيئا عن خطورة تقديم الاستشارات والاخذ بها في حالة بلوغ نشوة الانتصارات التي لا تؤدي الا الى الهزيمة وعض أصابع الندم، خصوصا وإن بلوغ نشوة النصر لم تكن بسبب القضاء على الفساد او تطوير التعليم والصحة أو تحقيق تقدم حتى ولو كان بسيطا في كذبة التنمية إنما بسبب ارضاء مرض نفسي من خلال فوزها بآخر ثلاث أو أربع معارك في حربها ضد شعبها!
لم تتعظ الحكومة من فشل المعارضة في المرحلة السابقة خصوصا بعد وصول غالبيتها من خلال ارادة الأمة الى مجلس 2012 المبطل، فبعد الفوز لم يستطع غالبية النواب كبح جماح نشوة النصر فظن بعضهم بأن الشارع العام سيكون معهم في كل خطوة وقرار الى أن فوجئوا بتذمر الرأي العام وانتقادهم بشدة ولو لم يتم تغيير آلية تصويت مجلس الأمة بمرسوم ضرورة من أربعة أصوات الى صوت واحد لكان مصير معظم نواب الغالبية كمصير هتلر.
ان اتخاذ قرارات مصيرية عند بلوغ نشوة النصر دون الاستناد على أساسيات عوامل التحليل في ايجاد الإيجابيات والسلبيات من اتخاذ القرارات كما تفعل الحكومة الآن لن تنفع مجتمعنا، وحتما ستوصلنا لما نحن عليه اليوم لذلك عليها معاملة الوطن كدولة وليس كأصل مملوك، وأن يعوا خطورة اتخاذ قرارات وهم في حالة بلوغ نشوة النصر ولعل أدولف هتلر خير دليل!
د ا ئ ر ة م ر ب ع ة:
من حقي أن احلم بوطن ومن حق الوطن علي أن أحقق حلمي من أجله! 
Copy link