سبر القوافي

“ناطر بيت”

“ناطر بيت”
بقلم.. محمد خلف الشمري
“صباحه فل على الناس الحلوة” الملمومة وهييه وبحب الناس الرايقة اللي بتضحك على طول اما العالم (المديقة) انا ماليش بدول .. قالها الخبير وهو يضحك ثم اضاف: ايه الحياة ياحج”؟.
قال الشايب : “ههههه اليوم اشوفك فاصل ياسعادة الخبير .. بس تعال ترى عمك مافهم اخر كلامك وش تقصد بايه الحياة؟ ممكن تنور محكمة الفريج؟”.
قال الخبير : “إيه الحياة؟ ده مصطلح روشنة من شباب اليومين دول بمصر ياحج، وبما أن الأمور خرجت عن السيطرة بالنسبة لحضرتك ههههه وإيه الحياة؟ معناها هو السؤال ماذا حدث اليوم أو ماهو الجديد في الدنيا.. وخليني أبسطها لك تيجي زي ما بتقولو شنهي آخر علومك هههه خمسة وخميسة علي”.
قال الرجل: “آخر الأخبار واقدمها هو انتظار دور الإسكان.. أن ما فيه صوت أعلى منه، ياناس ياعالم يا عيال الحلال لمتى وأنا ناطر بيت؟ الإيجارات أكلتنا كل يوم والثاني أصحاب البيوت يرفعون علينا الإيجار، وحنّا ساكتين لأن ما باليد حيلة.. والله عيب عيالي صاروا أطول مني وما جاني دور بيت العمر والله مشكلة! .. علموني وين أروح ومن اشكي عنده؟”.
 
قال الشاب: “الشكوى لغير الله مذلة بسيطة تعال انظم لحملتنا حملة “ناطر بيت” وهي تضم أطيافًا متعددة من المجتمع الكويتي الدكتور والمهندس والعسكري والمدني والطويل والقصير والضعيف والمتين كلهم تجمعهم هالحملة، وإن شاء الله من خلالها راح نوصل صوتنا للمسؤولين حتى لو تطلّب الأمر الذهاب لساحة الإرادة”.
قال المعاق: “وين المشاريع اللي يقول عنها الوزير اللي بالمطلاع وعلي الدائري السابع اللي يقولون انهم راح يوزعونها خلال الأشهر القادمة؟”.
قال الخبير: “خبر إيه ياع م مش كل حاجه تسمعها تصدقها.. أنتم ناسين أن أي مشروع عاوز بنية تحتية؟ بذمتكم شفتو حاجة من هالقبيل؟ وبالمرة مسيلي على المدن البحرية! يا بهوات سيبوا الناس تتكلم وابحثوا عن حلول؟”.
قال الشايب : “وش له الحلول عسى بطنك ماهي متوقفة يا باشا؟”.
قال الرجل: “والله انك فاضي ياحجي حنا محترقين وانت تضحك باشا الحلول كثيرة ومنها اشفيها لو بعض المسائيل (المسائيل جمع مسؤول يا خبير) يركب سيارته الحكومية ويلف بالمناطق الجديدة اللي تم توزيعها ويشوف بأم عينه أن بعض هالناس اللي أخذت البيوت مالها حاجة فيه.. والدليل راح يشوف بيوت مهجورة ومكسرة واللي ما هو مهجور ومتكسّر راح يشوف عنده سيارات لا حصر لها لأنه متأجر بالكامل.. وإن كان ماهم مصدقين راح تقنعهم إعلانات البدل مع طلب، والبيع اللي معلقة علي بعض البيوت ودوارات المناطق.. وإن كانوا متعاجزين عليهم بالمجلات الإعلانية وهي تفي بالغرض وتغني عن ألف لفة ولفة”.
قال المعاق: “صاج يافلان.. أنا أعرف كذا واحد ساكن عند أهله وبيته مخليه عقار استثماري، يدر عليه مدخول شهري… الله يباركلهم علشان مايقولون حاسدينهم”.
قال الرجل: حشى لله محنا حاسدينهم بس من قهر السطعش سنة انتظار للدور.. كل كم شهر بيت غير وشيل وحط وفك وركب، والله شي يشيب بالواحد قبل عمره.. بالله من يصدق هالأمر يصير بالكويت ناطر بيت؟”. 
 
قال الشاب : “الإسكان لازم تفعّل قوانينها وتشن حملة على أصحاب البيوت المخالفة، وخصوصًا عندها قانون بالأدراج يمنع الإيجارات بالمناطق السكنية.. والحق ما يزعّل، اسحب من اللي مو محتاج وعط المحتاج اللي ناطر بيت”.
قال الخبير: “هههه ضحكتني أانا ماليش نفس يا بني، المسألة عاوزه قرار جريء، وعلى ما أظن أن الجماعة ادوا حلول بس مين راح يسمعهم ويطبق”.
 
قال المتمولس: “أنا ما احتاج شخص يحبني ويهتم فيني.. كل اللي أبيه هو كم 157 مليون أدبر أموري فيها، وساعتها أنا اهتم بنفسي.. وعند ضحك الجميع رفع علي مسامعنا الشيخ زغلول آذان الظهر”.
Copy link