سبر أكاديميا

” كالد ” واصلت حملتها أنا لست مشكلة بتنظيم محاضرتين في مدرستي المعرفة والرسالة

واصلت الجمعية الكويتية لاختلافات التعلم ” كالد ” تنظيم عملتها التوعوية “انا لست مشكلة, انا عندي مشكلة ”  والتي تركز خلالها الاهتمام بأولياء امور الطلبة ذوي صعوبات التعلم وتعتبرهم من اولويات حملتهم والتي تقام بالتعاون مع برنامج تحديات التعلم المبكرة التابع لإطار التعاون الوطني الثالث برنامج الامم المتحدة الانمائي وتقدم الحضور المدير التنفيذي لكالد نوري العميري
وخلال الحملة قامت  د. فاطمة العوضي استشارية طب اطفال بمركز فاطمة كلينك وعضو مجلس امناء كالد بتقديم محاضرة في مدرسة المعرفة النموذجية بعنوان ” كيف تتعامل مع ابنك ذي النشاط الزائد وتشتت الانتباه” حضرها عدد كبير من اولياء امور الطلبة وادار ة المدرسة والتربويين فيها.  حيث قدمت العوضي شرح وافي عن ما المقصود باضطراب تشتت الانتباه وفرط النشاط وعن طرق التشخيص والعلاج, واستمعت لهموم اولياء الامور وقامت بإرشادهم الى الطرق التي تمكنهم من مساعدة ابناءهم. 
وأكدت العوضي أن صعوبة التركيز او اضطراب فرط النشاط وقلة التركيز به جزئيتان: قلة التركيز وفرط النشاط فالأطفال الذين يعانون من هذا الاضطراب ثلاثة أنواع: أطفال يعانون من فرط النشاط وتركيزهم طبيعي وأطفال يعانون من قلة التركيز، لكن نشاطهم جيد وأطفال يعانون من الحالتين معا وهما فرط النشاط وقلة التركيز، وهذه تسبب لهم مشاكل كثيرة، خاصة بالمدرسة لأنهم يكونون كثيري الحركة، يزعجون الطلبة والأساتذة، ولا ينتبهون ولا يجاوبون وهؤلاء نسبة ذكائهم وقدراتهم طبيعية ولكنهم يفقدون القدرة على التعلم، ويصاحبه صعوبات التعلم، حين يدخل في هذا الموضوع تصبح هناك مشاكل أكبر.
وأضافت العوضي من لديه فرط نشاط وسلوك نوعا ما متعب للمدرس وللفصل ولديه قصور او صعوبة في التعلم، فهذه الأشياء تجعلنا نطلق عليه مسميات كثيرة مثل مهمل، ولا تركز ومزعج وغبي وعلينا ان نعرف ان هؤلاء الأطفال طبيعتهم كذلك لا يقصدون ان يكونوا مزعجين او مهملين.
ومن جانبه قدم الدكتور سامي البلهان لقاء مع مجموعة كبيرة من اولياء امور الطلبة ذوي صعوبات التعلم في مدرسة الرسالة ثنائية اللغة بعنوان ” تحرر و انطلق ” تحدث فيها عن كيفية التخلص من المخاوف وذلك عن طريق العلاج الواقعي وتقنية الحرية النفسية.
Copy link