آراؤهم

أكذوبة “دستور بلد”

أكذوبة “دستور بلد” 
فعلًا عجيب هذا الدستور الذى نسمع عنه ونقرأه ونتهاتف عليه فقط اذا وقعنا في اي مشكله ، او أردنا بالمعنى الصيحيح ان نخلق جو لتمزيق الوحدة الوطنية  , وخلق الفوضي والدمار في هذا البلد ،  فعلا انه عجيب لا احد راضي عنه بعقله الباطن ، دستور عتيق وممل ، واكل منه الدهر حتي شبع ، دستور مزق صف وحدتنا وعبث فيها بالفساد والتضليل ، دستور فعل العجايب ، صار المواطن فقير بمواده المتآكلة ، وأصبحت الحريات تقيد وتنهان ، وأهدرت الكرامات ، وزاد الفساد والرشاوى ، وأصبح المواطن يئن ويشتكى من الظلم ، هذا هو دستورنا وفعايله العجيبة ، وقد يتسائل المواطن أين العداله الاجتماعية فى تطبيق مواد هذا الدستور المنسوخ ، اين ضاعت الحقوق ، وكيف سرقت الحريات ، أليس هذا هو الدستور الذى يتفاخر به القياديون فى هذا البلد ، اليس هذا هو الدستور الذى يحمى ضعاف النفوس والمرتزقة ، ولا يخفي على المواطن حين يرى بأم عينه بان سياسات الظلم لا زالت قائمة تعم شباكها جميع المواطنين الشرفاء ، أين هى دولة القانون وأين أختفت فى ظل هذا الدستور الفاشل والعقيم ، ونحن نرى بكل يوم قيادات هذا البلد يعتدون على القانون والسلطة القضائية ويمزقون هيبة القانون ويقمعون حرية التفكير ، هذه هى افعالهم الدنيئة والقذرة لصنع دستورهم الخاص بهم والذى يتحكمون به وبمواده المصطنعة.
فعلا أصبح دستورنا طائفي ، مزق وحدتنا الوطنية أولا  ، والاسلامية  ثانيا وهى الأهم ، والتى كنا نعتمد عليها فى حياتنا اليومية وتنبع فى داخلنا منذ أزل الأزلين ، وكل هذا لإعلاء أفكارهم الخبيثة ، والتى يستمدون خبثها من الخارج، لذا فمن الضرورى ان يتم وضع صيغ لتعديل هذا الدستور الفاشل ، الذى أضمن بانه لا يستفاد منه ولا يفيد أحد ، فماذا جنينا منه ( تعليمنا فاشل ، أمننا غير مستتب ، صحتنا ، وما أدراك ما الصحة أصبحت متدهورة الى ابعد الحدود ، الاقتصاد مضطرب ، السياسة خوف وهلع ،،،،الخ ) هذا ما جنيناه من هذا الدستور ، فكيف نأخذ حقوقنا من هذا الدستور الذى حرمنا من أبسط حقوقنا ” الحريات ” حرية الرأى والتعبير وتكميم الأفواه ، نحن لا نريد أن نرجع الى الوراء الى عصور الظلام والإغتيالات ، فيجب على كل مواطن شريف مخلص أن يتصدى لهولاء القياديون  ليكفل حريته ويعبر عن رأيه بكل السبل المتاحة ، لا نريد قانون تكميم الافواه ، ولا وضع القيود علينا ، ولا نريد التضييق على المواطن وفرض الضرائب والعقوبات عليه ، وكل تلك المشاكل سببها هولاء القياديون الجهله والمرتزقة فى هذا البلد الذين يريدون ان يصبح الوطن  ( بلد الظلام ).
م / عــادل عبــــداللـة القنــاعــى 
adel_alqanaie@hotmail.com
Copy link