مجتمع

رئيس مجلس الإدارة فند جميع ما أثير من استفسارات
عمومية الشامية والشويخ اعتمدت التقريرين الإداري والمالي وسط أجواء نقاشية حادة

اعتمدت جمعية الشامية والشويخ التعاونية التقريرين المالي والإداري للعام 2012، وذلك بعد أن ساد الاجتماع أجواء نقاشية حادة واستفسارات تقدم بها بعض المساهمين، في حين تدخلت قوى الأمن للتهدئة بعد اتهامات وجهها عدد من المساهمين لبعض المنتقدين بالافتراء على عمل مجلس الإدارة وبطرح انتقادات لاذعة واتهامات لا صلة لها بالحقيقة، وتفتقر إلى أدنى الأدلة. 
وفي وسط هذه الأجواء قام رئيس مجلس الإدارة عبد الله الأنبعي بالرد على جميع التساؤلات وتفنيد جميع الاستفسارات، بالإضافة إلى تدوين جميع الملاحظات للعمل على متابعتها مع أعضاء مجلس الإدارة، لكن الكثير من الانتقادات لم يكن لها أدنى صلة بالتقريرين الإداري والمالي، وهذا ما جعل وزارة الشؤون تتدخل لوقف المداخلات من عدد من المساهمين كونها لا تتعلق بمجال التقريرين الإداري والمالي، في حين طلب الأنبعي من بعض من تقدموا بالمداخلة بمراجعة التقريرين الإداري والمالي كونه يتضمن بيانا على استفساراتهم.
على الصعيد نفسه أثنى احد المساهمين على سعة صدر رئيس مجلس الإدارة عبد الله الانبعي وتعامله مع اسلوب المناقشة الحادة بأسلوب راق، مشدداً على ضرورة ان تقدم الشكاوى الى مجلس الادارة قبل انعقاد الجمعية العمومية بوقت كاف لادراجها على جدول الاعمال، لاسيما وأن التقريرين الإداري والمالي موجودان لدى جميع المساهمين قبل أسبوع من عقد العمومية.
وتضمنت مداخلات المساهمين استفسارات حول تكلفة إحدى الغبقات الرمضانية، وشكاوى بسبب عدم الانضباط في بعض الأحيان بأمور النظافة داخل السوق المركزي، إضافة إلى زيادة المصاريف العمومية والادارية، وزيادة رواتب بعض الموظفين دون النظر لتقييم الشركة التي قامت بتقييم المستوى الوظيفي في الجمعية.
كما تقدمت إحدى المساهمات بطلب إلغاء رحلات الشاليهات والعمرة واستبدالها بتعيين الشباب الكويتي العاطل بالجمعية إلى جانب طرح البعض لاستفسارات تتعلق ببعض الجوانب المالية في التقرير المالي للجمعية.
 وقد قام الأنبعي بالردود على جميع ما أثير، مؤكدا بالمستندات والأدلة وحسب ما اطلعت عليه وزارة الشؤون بأنه لا توجد زيادات في المصروفات على الإطلاق بل على العكس حيث إن التقرير المالي يؤكد أن هناك تخفيضا ملحوظا، والأرقام تشير إلى ذلك على جميع المستويات.
وأشار إلى أن الجمعية منضبطة بأمور النظافة وسيتم رفع تقرير كامل بهذا الشأن للتأكيد على ضرورة الالتزام ومراعاة كل الملاحظات، ومن يخالف ستتم محاسبته، كما لفت إلى ان الزيادات التي طرأت على رواتب بعض الموظفين هي لرؤساء الاقسام والمديرين الذين لهم عقود خاصة فقط.
وبين الانبعي انه لا يحق لاي عضو في مجلس الادارة الحصول على اي مستندات الا بتقديم كتاب رسمي لمجلس الادارة، وهذا الامر معمول به في كل الجمعيات التعاونية، فهذه المستندات أمانة في اعناقنا جميعا، ويجب ان نكون على اطلاع ومعرفة بالأسباب التي تستدعي من عضو مجلس الإدارة طلبها.
كما تخللت الجمعية نقاشات حادة أدت إلى تدخل الشرطة للتهدئة وذلك بحضور مندوبي وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ووزارة الداخلية، وذلك بعد قيام العضو المفصول عبد العزيز سعيد المعود بإثارة موضوع فصله من جديد، وخصوصا بعد أن رفضت الشؤون مناقشة الأمر لعدم إدارجه على جدول الأعمال.
وقد أكد الأنبعي أن العضو السابق عبد العزيز المعود فصل بقرار من مجلس الإدارة منذ 25 أبريل الماضي وبموافقة الأعضاء، منتقدا سماح الشؤون له بحضور الجمعية العمومية، وموضحا أن العمومية ليست لتبادل الاتهامات وإنما لتعريف المساهمين بما سيتم خلال الأيام المقبلة وتطمينهم بان الامور تسير وفق الخطة المرسومة.
Copy link