آراؤهم

عادل بدون قبر !

البدون يهاجر من الظلم الذي يحصل علية وتتخيل أن تهاجر وتموت بحادث، وجثمانك خارج وطنك الذي ظلمك حياً وظلمك ميتاً! تخيّل أن يرجع عادل للحياة هل سيوافق أن يدفن بالكويت؟ 

يحبها نعم وهم حتى جثتة يتأخرون في إجراءتها، هل القبر لعادل سيأخذ مكان كبير؟ نريد اقتراح أن البدون لا يموتون أفضل، ونقول لا يوجد لدينا قبور لهم، أي إنسانية يملكها شخص باستطاعتة ان يجعل عادل في وطنه؟ 
كم شخص من البدون مات وهو لم يدفن في أرضه لأن قضيته لم تنشر بالإعلام.. هل الإعلام يحرّك مشاعرنا؟ أم لأن الطلب لشخص مستحق الجنسية أبوه أسير بالغزو وعمه شهيد؟ بس ظلمناه وهو حي ونظلمه وهو ميت، الحسد وصل للقبر البدون ما يموت.. للأسف قضية حلها سهل لكن نريد تعقيدها.. اللهم فرجها عنهم. 
Copy link