محليات

تحت عنوان.. "الكويت تقول شكرًا"
انطلاق الحملة الإعلامية لتكريم الكفاءات.. اليوم

تنطلق اليوم الخميس الحملة الإعلامية لتكريم الكفاءات الوطنية «الكويت تقول.. شكراً»، التي تهدف إلى تكريم الكفاءات التي أبدعت في خدمة الكويت ورفع اسمها في مختلف المجالات.
وقال مدير الحملة مزيد المعـوشرجي إن للجانب المعنوي دورا مهمًا في رفع الهمم ودفع الأشخاص إلى التفاني في العمل وتحقيق الإنجازات، فالكويت تزخر بالعديد من الكفاءات التي وضعت لنفسها بصمة مميزة في مختلف المجالات  من هنا جاءت المبادرة في تقديم هذه الحملة إيماناً منا بأهمية الجانب المعنوي في إيصال التقدير للمتميزين، ومن أجل تكريم الكفاءات الوطنية وإبراز دورهم في المجتمع، إلى جانب خلق قدوة إيجابية يحتذي بها الشباب لكي يسيروا على خطاهم ويتعلموا من سيرهم الذاتية.
وأضاف المعوشرجي أن فكرة حملة «شكرا»، هي أن تكون الجهة التي تلبي الجانب المعنوي من خلال التقدير بكلمة «شكرا» للكفاءات الوطنية، التي خدمت الدولة في مختلف القطاعات، ولكي يكونوا قدوة للأجيال القادمة، مشيرا الى أن الحملة ستتضمن العديد من الفعاليات الإعلامية، التي ستستمر لمدة شهر من تاريخ انطلاقها، حيث ستتضمنها حملة إعلانية في مختلف الوسائل الإعلامية المرئية والمسموعة والمطبوعة، بالإضافة إلى إعلانات الطرق ووسائل التواصل الاجتماعي الإلكترونية، كما سيتم تنفيذ فيلم وثائقي يتضمن السير الذاتية للمكرمين في هذا العام، بالإضافة إلى كتاب خاص بالحملة، حيث تهدف إدارة الحملة إلى تكرار حملة «الكويت تقول شكراً» في الموعد نفسه من كل عام.
أول “شكرًا” .. لـ”السميط”
واختارت الحملة الشخصية الاولى لتقول لها شكرا، حيث اختارت الداعية الدكتور عبدالرحمن السميط، الذي سخر حياته للعمل الخيري وسيكون هناك حفل لتكريم الشخصيات بعد الانتهاء من الفعاليات الإعلامية كما سيكون هناك فيلم وثائقي عن هذه الشخصيات سيعرض بداية الشهر المقبل.
Copy link