محليات

نواب سابقون يتداعون لاعتصام الإرادة.. السبت المقبل

اختصرت “إعلامية الأغلبية” الحساب الرسمي للفريق الإعلامي لكتلة الأغلبية أسباب أهمية الحضور إلى ساحة الإرادة يوم السبت المقبل، وجاءت كالتالي:
  • لأن تقاعس الحكومة وصمت مجلسها تجاه خلايا التجسس الإيرانية خطر وخطأ لا يمكن السكوت عنه.
  • لأن انفراد الحكومة بوضع النظام الانتخابي مخالفة جسيمة للدستور واغتصاب لحقي كشعب بالرقابة عليها واختيار ممثليني أمامها.
  • لأن استمرار الحراك الوطني واجبنا جميعًا وليس واجب شخص أو أشخاص بعينهم، فالخطر يحيق بكامل الوطن وجميع المواطنين.
  • لأن الدستور كفل حرياتي العامة، وحقوق الاجتماع العام والتعبير العلني والاعتراض السلمي، وسأخرج لأحمي حرياتي وحقوقي.
  • لأن الأموال العامة تستباح، والناقلات والاستثمارات والإيداعات والتحويلات، نماذج على التعديات التي لا بد أن نوقفها كافة.
  • لأنني أدعم الحراك الوطني، وأؤمن أن قوتنا في وحدتنا، وأن تفرقنا يخدم أعداء الوطن والشعب، ولن أترك التفاصيل تشوشني.
  • لأعرب عن تضامني مع المغردين المحبوسين ، وضد ملاحقات الشباب والإعلاميين ، بسبب موقفهم الوطني مع الدستور والديمقراطية.
  • لأنني أرفض استخدام القوة الغاشمة باقتحام المساكن وكسر الأبواب وانتهاك الحرمات، سواء بمسكن البراك وكل اعتداء سابق عليه.
(تحديث..2) اشار النائب السابق خالد السلطان: “سأحضر الإرادة السبت للتعبير عن خطورة حكم الدستورية لمرسوم الضرورة للصوت الواحد على الكويت ومستقبلها”

وأوضح أن “لمعرفة حكم القانون في مرسوم الصوت الواحد وخطورة إسقاطات ونتائج إقراره على مستقبل استقرار الحكم والبلد ومصير الأجيال لكي اتجاوز التعتيم الإعلامي وتشويه الحقائق عن خطورة الوضع والمسار المدمر للبلد ومستقبله من قبل السلطة وسرقة المال العام لأعرف كيف احفظ مستقبل أولادي من النهج المدمر للسلطة”.


(تحديث..1) أعلن النائب السابق الدكتور وليد الطبطبائي: “من أجل مواجهة تحركات حاتم يجب أن نشارك بقوة بساحة الإرادة والتي كان لها دورًا كبيرًا في خلعه هو وحكومتة ومجلسة الفاسد سأشارك بالإرادة السبت”.

وقال النائب السابق الدكتور حمد محمد المطر: “بإذن الله سأحضر ساحة الإرادة السبت من أجل الكويت وسيادة الأمة”.
Copy link