اقتصاد

الأردن..”الدمج لحلول الاتصالات” تنقل رخصتها إلى “جلف سات” الكويتية

ضمن اتفاقية وقعتها تنظيم الاتصالات
الحلواني: الاستثمار الكويتي الأول في الأردن ويتمثل في عدد من القطاعات الحيوية
الطعاني: 30 ألف دينار سعر رخصة الاتصالات الفئوية و”الكويتية” سددت 16 ألف دينار
وقعت هيئة تنظيم قطاع الاتصالات اتفاقية ترخيص تم بموجبها تحويل رخصة شركة الدمج لحلول الاتصالات (رخصة اتصالات فئوية عامة) إلى شركة جلف سات للاتصالات الكويتية.
وتعد الرخصة التي تم نقلها، “اتفاقية ترخيص فئوية” تتيح لشركة جلف سات للاتصالات تقديم خدمات الاتصالات كافة التي لا تتطلب بطبيعتها استخدام الموارد النادرة، حيث إن المادة 47 من قانون الاتصالات تسمح لمجلس مفوضي الهيئة الموافقة على تحويل الرخصة إلى شركة أخرى بالشروط المقرة.
ويشار إلى أن الرخص الفئوية أحد أنواع الرخص التي تمنحها هيئة تنظيم قطاع الاتصالات، حيث أنه يُطلب الحصول على رخص فئوية من جميع مزودي خدمات الاتصالات العامة ممن لا يستخدمون موارد نادرة أو أولئك الذين تقرر الهيئة أن استخدامهم للموارد النادرة ليس له أثر ملموس على تلك الموارد.
ووقع الاتفاقية رئيس مجلس مفوضي الهيئة المهندس محمد الطعاني ونائب رئيس مجلس إدارة شركة جلف سات محمد الحاج بحضور وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الدكتور حاتم الحلواني والسفير الكويتي في عمان الدكتور حمد صالح الدعيج.
وأكد الدكتور الحلواني أن الاستثمار الكويتي يعد الأول في الأردن وهو في عدد من القطاعات الحيوية الناجحة والنوعية.
ومن جهته قال المهندس الطعاني إن سعر رخصة الاتصالات الفئوية 30 ألف دينار، حيث قامت الشركة الكويتية بتسديد 16 الف دينار، وذلك لأن المدة المتبقية في هذه الرخصة ثمان سنوات.
ودعا الطعاني الشركة للتقدم إلى عطاء الترددات المتوقع أن تطرحه الهيئة قريبا، مشيرا إلى جدية الشركة الكويتية في توسيع استثماراتها في قطاع الاتصالات المحلي.
من جانبه أكد تطلعات الشركة لتزويد قطاع الأعمال في المملكة بخدمـات عـاليـة الجودة والتي ستعمل الشركة بموجبها لتكون واحدة من الشركات التي تقوم على تزويد السوق الأردني بخدمات الاتصالات تحت مظلة هيئة تنظيم قطاع الاتصالات بما تمنحه من مناخ تنافسي عادل بين جميع الشركات المزودة في هذا القطاع.
وتوقع الحاج ازدياد نسبة الازدهار في الفترة المقبلة في ظل المناخ والظروف الاستثمارية المشجعة.
وقالت جلف سات “الأردن في بيان صحافي لها أمس إن هذه الخطوة تأتي في إطار الخطة الاستراتيجية التوسعية لشركة جلف سات” الكويت والتي تستهدف منها الانتشار في الأسواق الإقليمية والدولية.
وأشارت إلى أن الوجود في السوق الأردني هو ترجمة للخطط الاستثمارية التي تتبناها المجموعة الأم – مشاريع الكويت القابضة (KIPCO) أكبر الشركات العاملة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا نظراً لما يتمتع به الأردن من مناخ استثماري مشجع واستقرار سياسي في المنطقة، كما أن البنية التحتية ووفرة الأيدي العاملة وبخبرات عالية في مجال الاتصالات تمنح فكرة التوسع في الأردن دعماً اضافياً.
وأكدت الشركة انها ستكون ملتزمة بتوفير أفضل أساليب الاتصالات الحديثة لتقديم تجربة اتصالات ثرية ومتطورة في المملكة من خلال تقديم خدمات مضافة ونوعية لقطاع الاتصالات داخل المملكة الذي يمر بمرحلة ازدهار متنام خلال السنوات القليلة الماضية.
ومن جهته قال أمين السر لشركة “جلف سات الأردن” ومدير وحدة تقويم أداء الأعمال في شركة جلف سات الكويت، المهندس أمجد المنصوري إن شركة جلف سات الأردن تدرك أهمية ومكانة السوق الأردنية في صناعة الاتصالات منذ اللحظة الأولى التي دخلت فيها وتعتبر السوق الأردنية واحدة من أهم الأسواق في منطقة الشرق الأوسط في قطاع الاتصالات.
وبين أن لدى الشركة دراسات تحليلية عن طبيعة الخدمات المقدمة في السوق الأردنية وهي تسعى حالياً لتقديم قيمة مضافة تعزز من تطور قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في المملكة بالشكل الذي يرضي طموحاتها وطموحات قطاع الاعمال والمؤسسات.
ويشار إلى أن شركة جلف سات الكويت تقدم مجموعة من الحلول المرنة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والبث عبر الأقمار الصناعية وتملك حزم فضائية على عدة أقمار صناعية مختلفة تقوم من خلالها بتقديم مجموعة من الخدمات تشمل خدمات البث وإعادة البث الفضائي للقنوات التلفزيونية وخدمات الإنترنت والربط البيني عن طريق الأقمار الصناعية إضافة لخدمات الـ VSAT.
Copy link