رياضة

“فالكاو” مصيره بين يديه .. وموناكو الأقرب لضمه

أكد المدير التنفيذي لأتلتيكو مدريد الإسباني ميغيل أنخيل جيل-مارين بأن وحده المهاجم الكولومبي راداميل فالكاو سيقرر مصيره وما إذا كان يريد مواصلة المشوار مع نادي العاصمة من عدمه.


ويأتي تصريح جيل-مارين وسط التقارير التي تتحدث عن احتمال انتقال فالكاو إلى موناكو العائد مجدداً إلى دوري الأضواء في فرنسا، فيما تشير تقارير أخرى إلى أن مانشستر سيتي الانكليزي مستعد لدفع 60 مليون يورو من أجل الحصول على خدمات هداف بورتو البرتغالي السابق، كما ورد اسم الفريقين الانكليزيين الآخرين مانشستر يونايتد وتشلسي من بين الأندية المهتمة به أيضاً.


ونفى فالكاو عشية مباراة فريقه مع جاره اللدود ريال مدريد الجمعة الماضي في نهائي كأس إسبانيا (2-1)، صحة أنه وافق على الانضمام إلى موناكو، ثم رد السبت خلال الاحتفال مع جماهير فريقه بإحراز لقب الكأس على سؤال حول مواصلته المشوار مع أتلتيكو من عدمه، قائلاً: “آمل ذلك”.


وأشار جيل-مارين المتواجد مع أتلتيكو في جولته الودية في سنغافورة حيث يلتقي نجوم الدوري المحلي غداً الأربعاء، في حديث لصحيفة “آس” الإسبانية أن بإمكان فالكاو الرحيل عن الفريق إذا ما أراد ذلك، لكن شيئاً لم يقرر حتى الآن.


وتابع: “تحدثنا مع فالكاو قبل انطلاق الموسم الحالي ووعدناه أنه في حال واصل أداءه على هذا المنوال وساعدنا على التأهل إلى دوري أبطال أوروبا، فأتلتيكو سيساعده. مهما كان القرار الذي سيتخذه، أتلتيكو سيكون إلى جانبه”.


وتشير بعض التقارير إلى أن أتلتيكو لا يملك في كافة الاحوال حق تقرير مصير فالكاو بمفرده، لأنه تلقى مساعدة طرف ثالث من أجل تمويل صفقة تعاقده مع الهداف الكولومبي من بورتو عام 2011 مقابل 47 مليون يورو.


وهذا الطرف الثالث هو مجموعة “دوين” المرتبطة بمدير أعمال اللاعب جورج منديز والمدير التنفيذي السابق لمانشستر يونايتد وتشلسي بيتر كينيون المتواجدين حالياً في سنغافورة أيضاً.

Copy link