مجتمع

رعى حفل ختام الموسم الثقافي التربوي الـ 19 لـ "الأحمدي التعليمية"
الدعيج: رعاية الموهوبين وتوفير البيئة الحاضنة لإبداعاتهم

شدد محافظ الأحمدي الشيخ الدكتور إبراهيم الدعيج على “ضرورة رعاية الموهوبين في كل المجالات وتوفير البيئة الحاضنة لهم لتنمية مواهبهم وخدمة المجتمع عبر إبداعاتهم ومهاراتهم المتميزة”، داعياً إلى “ضرورة الاهتمام بالأنشطة التربوية في مختلف المراحل التعليمية وصقل مواهب الطلبة والطالبات من خلالها لتنشئة أجيال قادرة على تحمل المسؤولية”.
   
جاء ذلك في تصريح صحافي للدعيج على هامش رعايته حفل ختام الموسم الثقافي التربوي الـ 19 لمراقبة الخدمات الاجتماعية والنفسية  في منطقة الأحمدي التعليمية والذي أقامته روضة المنقف تحت شعار ( الموهوبون ثروة وطنية .. ورعايتهم مسؤولية ) بحضور محافظ الاحمدي الشيخ الدكتور إبراهيم الدعيج ومدير عام منطقة الأحمدي التعليمية منى الصلال، بالإضافة إلى مدير الأنشطة التربوية في المنطقة الدكتور ماجد العلي ومراقبة الخدمات الاجتماعية والنفسية في المنطقة بيبي رمضان.
    
وعبر الدعيج عن “سعادته بإبداعات الطلبة والطالبات المشاركين في الحفل والذين صاغوا لوحات استعراضية وشعرية  مبدعة وساهموا بأنشطة خلاقة عبرت عن حبهم لوطنهم وللقيادة السياسية”، موجهاً “شكره وتقديره لمدير عام منطقة الأحمدي التعليمية ومدير إدارة الأنشطة التربوية ومراقبة الخدمات الاجتماعية والنفسية في المنطقة ولجميع القائمين على الحفل من كافة المدارس المشاركة سواء كانوا موجهين أو مديرين أو رؤساء أقسام أو معلمين أو طلبة أو طالبات على ما بذلوه من جهود طيبة”.
   
وأمل أن “تبقى راية الكويت خفاقة تحت قيادة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وولي عهده سمو الشيخ نواف الأحمد ورئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك”.
   
من جانبها قالت مدير عام منطقة الأحمدي التعليمية منى الصلال في كلمة لها “أثبتت البحوث العلمية أن نسبة 2 إلى 5 في المئة من الأفراد يمثلون المتفوقين والموهوبين ويبرز من بينهم صفوة العلماء والمفكرين والمبتكرين والمخترعين”، لافتةً إلى أن “الموهبة تبدأ لدى الأبناء كاستعداد كامن فإن وجدت البيئة الصالحة التي ترعى نموها وتألقها يتحقق إنتاجها وتخدم مجتمعها أما إذا لم تجد الرعاية الكافية والبيئة المناسبة فإنها تضمر وتضمحل”.
Copy link