جرائم وقضايا

أحقية وافدة بالسفر مع طفلة من ذوي الإعاقة دون إعتراض والدها المواطن

في سابقة قضائية قضت دائرة التجارية مدني حكومي بأحقية حاضنة وافدة بالسفر مع إبنتها التي تتولى حضانتها خارج الكويت للعلاج دون إعتراض من والدها  المواطن إذ عادة مايتم في مثل هذه الحالات تقديم طلب امام قاضي التنفيذ.
وتتلخص الدعوى المرفوعة من المحامي فريح الكوح ضد والد الإبنة ووكيل وزارة الداخلية أن موكلته الوافدة مطلقة من مواطن والد إبنتها البالغ عمرها 8 سنوات والتي تتولى حضانتها منذ عام 2011 وتقوم برعايتها والعناية بها تعاني من إعاقة ذهنية دائمة ومستمرة منذ الولادة وأنها بهذه المثابة تعد من ذوي الإعاقة وأصحاب الاحتياجات الخاصة وفقا للشهادة الصادرة من الهيئة العامة لشئون ذوي الإعاقة ، وأن حالة الأبنة سالفة الذكر الصحية تستلزم مراجعة المراكز الطبية المتخصصة في خارج البلاد من أجل متابعة حالتها المرضية وتلقي العلاج المناسب بصفة دورية ، الأمر الذي يجعلها في حاجة ماسة إلى السفر للخارج بصحبة الطالبة بقصد متابعة حالتها الصحية وإجراء الفحوص والتحاليل والاختبارات الذهنية ، وتلقي العلاج اللازم بمعرفة المراكز الطبية المتخصصة على فترات متتابعة سنويا.
وزاد الكوح “. ولما كانت موكلتي هي الحاضنة للابنة والتي تقوم على رعايتها والعناية بها صحياً وخلقيا وتدبير شئون حياتها اليومية ، وكانت حالة الابنة المشار إليها تستلزم السفر للخارج لتلقي العلاج بصحبة والدتها ، وذلك بالنظر إلى صغر سنها من ناحية وطبيعة حالتها المرضية على نحو ما سلف ذكره والآثار التي ترتب عليها من ناحية أخرى . 
وأن الغرض من اختصام المعلن إليه الثاني بصفته في الدعوى هو صدور الحكم في مواجهته وإعمال آثاره طبقا للقانون ، الأمر الذي حدا بالطالبة والحالة هذه  إلى إقامة الدعوى الماثلة أمام عدالة المحكمة الموقرة . 
وقضت المحكمة بأحقية المدعية بالسفر مع إبنتها التي تتولى حضانتها خارج الكويت للعلاج دون إعتراض من والدها  المواطن .
وثمن المحامي فريح الكوح الحكم مؤ كدا ان هيئة المحكمة الموقرة تفهمت ظروف الدعوى وقضت بأحقية موكلتي بالسفر مع إبنتها بحكم قضائي إذ عادة مايتم في مثل هذه الحالات تقديم طلب امام قاضي التنفيذ ويصدر حينها قرار اما بالرفض او القبول .
Copy link