رياضة

برشلونة يقسو على أياكس.. برباعية
ميسي يردّ على رونالدو.. بـ”هاتريك”

قسى برشلونة على ضيفه أياكس في الجولة الأولى من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا، عندما هزمه برباعية على ملعب الـ”كامب نو”.
وأحرز الأرجنتيني ليونيل ميسي 3 أهداف للبارسا في الدقائق 22 و55 و75، ليرد على البرتغالي رونالدو الذي أحرز هاتريك لريال مدريد في مرمى جلطة سراي أمس، وسجل جيرارد بيكيه هدفا في الدقيقة 69، وأهدر سيجثورسون لاعب أياكس ركلة جزاء في الدقيقة 77 تصدى لها ببراعة الحارس فيكتور فالديز.
الفوز كان منطقيا للعملاق الكتالوني الذي يمتلك الحلول الفردية التي تصنع الفارق والمتمثلة في ميسي ونيمار وانيستا وفالديز الذي تصدّى لفرصتين لأياكس في الشوط الأول كانت إحداهما كفيلة بتغيير شكل المباراة، ونجح في الحفاظ على نظافة شباكه حتى النهاية، في حين لعب أياكس في حدود إمكانات لاعبيه، وكان أبرزهم بويان كركيتش لاعب البارسا السابق.
 
 بدأ الأرجنتيني تاتا بالقوة الضاربة، دفع بميسي ونيمار وأليكسيس سانشيز ليشكل مثلث هجومي خطير على مرمى الفريق الهولندي، ومنذ البداية وضحت خطورة العملاق الكتالوني وسدد نيمار في يد الحارس فيرمير، وتبعه فابريجاس فوق العارضة.
 
اعتمد فرانك دي بور مدرب أياكس على دفاع المنطقة ورقابة رجل لرجل، مع استغلال اندفاع أصحاب الأرض هجوميا في شنّ هجمات مرتدة سريعة عن طريق بويان كركيتش ونيكولاي بويلسين، ولكن الفريق الهولندي لم يعبر منتصف ملعبه إلا نادرا في النصف الأول من هذا الشوط.
المهارة الفردية للاعبي البارسا كانت الحل السحري في ضرب الدفاع الهولندي المتكتل، ومن ركلة حرة مباشرة أطلق ميسي كرة لا تصد ولا ترد ارتطمت بالقائم الأيمن وسكنت الشباك في الدقيقة 21.
 
تحرر أياكس هجوميا بعد الهدف بشكل نسبي، واستغل الثغرة الدفاعية الواضحة بين ماسكيرانو وبيكيه، وظهر فالديز في الكادر للمرة الأولى من عرضية رائعة لبويان كركيتش على رأس ريكاردو فان ريجين إلا أن الحارس أنقذ مرماه ببراعة في الدقيقة 30، ورد نيمار بتسديدة قوية تصدى لها الحارس فيرمير بثبات.
ظل كركيتش عنوانا للخطورة على مرمى البارسا، ومرّ من الجهة اليمنى ومرر إلى ليرين دوارتي الذي سدد من على حدود المنطقة ولكن فالديز تصدّى للكرة ببراعة في الدقيقة 37.
صنع الرسام انيستا فرصة لنيامار ولكن البرازيلي سدد بقوة فوق العارضة قبل دقيقة على نهاية الشوط الأول، وكاد ميسي يعزز تقدم البارسا بتسديدة أرضية في يد فيرمير.
قتل برشلونة المباراة في الدقيقة 55 بهدف ثاني من هجمة رائعة قادها بوسكيتس ومرر لميسي على طبق من ذهب وتكفل البرغوث بمراوغة دانسفل وسدد في الزاوية اليسرى مسجلا هدف الاطمئنان للبارسا، وكاد ميسي أن يسجل مجددا من تمريرة نيمار، ولكن الكرة التي لعبها ميسي ب”ركبته” مرت بجوار القائم.
 
هدأ إيقاع اللعب كثيرا، وظهرت الثقة على لاعبي برشلونة ودبّ اليأس في صفوف أياكس، ونجح بيكيه في تسجيل الهدف الثالث لبرشلونة برأسه في الدقيقة 70 من عرضية متقنة لنيمار.
دفع تاتا بتشافي هرنانديز وبيدرو بدلا من فابريجاس ونيمار، ومن جملة رائعة قدّم فيها لاعبو برشلونة فاصلا من التيكي تاكا أهدر سانشيز فرصة مؤكدة من انفراد، ولكن ميسي عاد مرة أخرى، وأحرز هدفا رابعا وثالثا له بتسديدة أرضية جميلة تابعها دفاع وحارس أياكس بإعجاب وهي تسكن الشباك في الدقيقة 75.
أتيحت الفرصة لأياكس كي يحرز هدف الشرف من ركلة جزاء تسبب فيها ماسكيرانو، ولكن المتألق فالديز تصدى لكرة سيجثورسون ببراعة، وعاد فالديز للتألق مرة أخرى ومنع فرصة هدف محقق لكركيتش أبرز لاعبي الفريق الهولندي على الإطلاق في الدقيقة 86، وتصدّى في الوقت بدل الضائع لتسديدة من نيكولاي بويلسين.
Copy link