رياضة

قطر: جاهزون للمونديال.. صيفًا أو شتاءً

أكدت اللجنة العليا لكأس العالم 2022 ان قطر تستطيع استضافة نهائيّات كأس العالم 2022 لكرة القدم في الصيف رغم كل الضغوط التي تطالب بإقامة البطولة في الشتاء بسبب ارتفاع درجة الحرارة إلى ما فوق 40 درجة مئويّة في هذه الدولة الخليجيّة خلال أشهر الصيف.
وقالت قطر أيضًا إنها مستعدّة لإقامة البطولة في الشتاء لكنها أكّدت أيضًا أنها ورغم ارتفاع درجة الحرارة في الصيف فإن باستطاعتها استضافة البطولة في الصيف عن طريق إنشاء استادات مكيّفة الهواء باستخدام تقنية جديدة صديقة للبيئة إلى جانب حلّ مشكلة ارتفاع درجة
الحرارة في أماكن المشجّعين خارج الملاعب.
وقالت اللجنة العليا القطرية لكأس العالم 2022 في بيان لها: لقد أظهرنا منذ مرحلة ترشيح ملف قطر قدرًا كبيرًا من الالتزام بإثبات حقيقة قدرتنا على تطبيق تكنولوجيا التبريد في الملاعب وأماكن التدريب ومناطق المشجّعين.
وأضاف البيان: لقد استند ملفنا على التخطيط لإقامة كأس العالم 2022 في الصيف، وحضر مفتشو (الاتحاد الدولي لكرة القدم) الفيفا إحدى مباريات الدوري القطري في ملعب السد واطلعوا على آلية تطبيق أنظمة التكييف التي طُبّقت في الملعب، كما زار فريق مفتشي الفيفا الملعب النموذجي الذي تمّ تشييده بتكلفة كبيرة لإثبات قدرتنا على تطبيق تكنولوجيا التبريد بطاقة متجدّدة.
وجاء في البيان أيضًا: نحن في هذا الصدد نُؤكّد حرصنا على تقديم الحلول لإيجاد أجواء مثاليّة ومريحة للاعبين والجماهير وتطوير هذه الحلول وجعلها مستدامة بيئيًّا. كما أننا ماضون في تنفيذ وتطوير هذه التكنولوجيا، والتزامنا هذا يرتكز على الإرث الذي سيُقدّمه هذا الحدث لقطر وللدول ذات الطبيعة المناخية المشابهة.
وقال البيان أيضًا: وبخصوص وقت تنظيم كأس العالم 2022 فإننا أكّدنا مرارًا أننا وضعنا في حسابات ملفنا أن نستضيف هذا الحدث في صيف عام 2022 وقد ألمحت شخصيّات عالميّة مختلفة إلى أنها تُفضّل إقامة البطولة في الشتاء ونحن في حقيقة الأمر جاهزون وعلى أتمّ الاستعداد لاستضافة كأس العالم في الصيف أو في الشتاء ولن يتأثر تخطيطنا في أيّ من الاتجاهين إذ أننا ملتزمون بتطبيق تكنولوجيات التبريد لأسباب تتصل بالإرث الذي تحدثنا عنه.
Copy link