برلمان

الجلال : الحلول الحكومية للأزمة الإسكانية ..ترقيعية وآنية وليست كافية

أكد النائب طلال الجلال أن الحل الأمثل للمشكلة الإسكانية هو تحرير أراضي الدولة  الفضاء واستصلاح المساحات الشاسعة منها لأجل تخصيصها لإنشاء وحدات سكنية للمواطنين من أصحاب الطلبات المتراكمة منذ أكثر من 15 عاما والتي فاقت المائة ألف طلب للبيوت السكنية.
وقال الجلال في تصريح صحافي : جيدة هي الخطوة الأخيرة التي اتخذتها الحكومة في سبيل حل المشكلة الإسكانية من خلال مبادرة وزارة الدفاع لتخصيص أراض لها لإنشاء بيوت سكنية للمواطنين ، لكن تلك الخطوة غير كافية ، معتبرا أن تلك الحلول  الحكومية آنية وترقيعية وليست حلولا ناجعة ، مشيرا إلى أن قدرة المؤسسة العامة للرعاية  السكنية على توفير وحدات سكنية لاصحاب هذه الطلبات سنويا قليلة جدا، مضيفا : ولن تستطيع المؤسسة حل المشكلة الإسكانية مالم يتم تخصيص أراض الدولة الفضاء لإنشاء عدة مدن سكنية جديدة لاستيعاب كل طلبات المواطنين المتراكمة منذ سنوات وتحقيق آمالهم وإزالة معاناتهم في الحصول على بيت سكني.
وتساءل  الجلال: هل يعقل أن تكون هناك مساحات شاسعة من اراضي الدولة ولا يوجد سوى 5% فقط من مساحتها هي المستغلة؟ مطالبا باستغلال هذه المساحات الشاسعة واستصلاح هذه الأراضي لإنشاء مدن سكنية جديدة تستوعب كل الطلبات الإسكانية المتراكمة ، فهذا هو الحل الوحيد ، أما إذا سارت الحكومة بنفس وتيرتها السابقة ” فلا طبنا ولا غدا الشر”  ولن تحل المشكلة وستتعقد أكثر وأكثر وسيزداد تراكم الطلبات في السنوات المقبلة ولن تحصل الأجيال القادمة على حقها الاصيل  الذي كفله لها الدستور والقانون في الحصول على بيت سكني.
وأضاف: نريد من الحكومة العمل والجدية في سبيل حل هذه الأزمة المستمرة والمؤرقة ، مؤكدا أنه لا يوجد عائق حقيقي لحل المشكلة الاسكانية مادامت الاراضي والاموال متوافرة والتشريعات والقوانين جاهزة وحبيسة الأدراج منذ سنين… كل ما ينقصنا هو العمل والتنفيذ والإنجاز.
وتابع الجلال: نحن  كنواب سنتعاون مع الحكومة الى ابعد مدى لحل جميع المشكلات وتذليل جميع المعوقات التي تعانيها المؤسسة العامة للرعاية السكنية من اجل تمكينها من القيام بمسؤولياتها وفقا لما هو محدد لها في القانون.
ودعا الجلال الحكومة إلى إنشاء المدن الجديدة المتكاملة الخدمات خارج حدود المنطقة الحضرية بحيث تكفي لاستيعاب الزيادة المتوقعة للنمو السكاني، وتشجيع الحكومة لمشاركة القطاع الخاص في مشاريع الإسكان على المديين المتوسط والطويل.
Copy link