محليات

مغردون أطلقوا هاشتاق #زحمة_ الدوامات
شوارع الكويت.. تختنق!

شوارع الكويت تغص بآلاف السيارات، يقابل ذلك عجز من الدولة عن مواجهة المعضلة اليومية التي تواجه المواطنين وهم في طريقهم إلى أعمالهم أو إلى مدارس أبنائهم.

وربما كانت الساعات الأولى من صباح اليوم هي الأكثر اختناقاً من حيث تكدس السيارات وعدم قدرتها على السير إلا ببطء شديد في مختلف الشوارع والطرق الرئيسية والسريعة، ما دفع العشرات من المغردين على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” إلى إطلاق هاشتاق #زحمة_الدوامات للتعبير عن مدى الاستياء الذي بلغ أقصاه إزاء المشهد اليومي، في حين يبدو أن الحملات التي قادها الوكيل المساعد لشؤون المرور اللواء عبدالفتاح العلي لم تحقق ولو تقدماً بسيطاً في معالجة الازدحام الذي بات معضلة لا يبدو لها حل في المدى القريب.
وامتلأت الشوارع اليوم كما هو المعتاد بآلاف السيارات، لا سيما في طريقي الملك فيصل والملك فهد وطريق الدائري السادس وكذلك الدائري الخامس وطريق الفحيحيل، حسبما رصدت سبر من خلال المغردين في “تويتر”، فيما قال عدد غير قليل من هؤلاء إن التأخر عن الدوام صار عادة يومية لايمكن أن تمر على الموظف دون عقاب، فضلاً عما تسببه من تعطيل في إنجاز الأعمال والمعاملات الخاصة بالمراجعين.
إزاء هذا المشهد أيضا أوضح فريق آخر من المغردين أن المسؤولية مشتركة تقع على عاتق الدولة مثلما تقع على عاتق المواطن، مطالبين بضرورة أن يتحلى قائدو المركبات بالوعي المروري، وأن يلتزموا بقوانين القيادة وأخلاقياتها.
لكن آخرين تذمروا من كون الإدارة العامة للمرور غير قادرة أصلاً على ضبط السير لتحقيق الانسيابية، وهي التي أصدرت عدة قرارات في وقت سابق ولم تعمل على تطبيقها إلا لفترة محدودة، منها منع الشاحنات من استخدام الطرق وقت الذرورة (حين الذهاب إلى الدوامات والعودة منها) حيث تبدو هذه الشاحنات تزاحم السيارات الأخرى مسببة حالة من الارتباك في بعض الشوارع، ما يحتم على مسؤولي المرور أن يكونون حازمين في هذا الشأن.
Copy link