عربي وعالمي

50 قتيلًا في احتجاجات السودان والسلطات تعلق الدراسة

أفادت مصادر طبية سودانية أن عدد الذين لقوا مصرعهم نتيجة المواجهات مع الأجهزة الأمنية بلغ أكثر من  50 شخصا، إضافة إلى أكثر من 60 مصابا في مدينة أمدرمان فقط، بينما أكد ناشطون سودانيون سقوط أكثر من 100 قتيل في عموم العاصمة الخرطوم. 
وقالت الحكومة السودانية إنها ستتخذ إجراءات حاسمة لما وصفته بـ”تفلتات المتظاهرين” .
وتواصلت الاحتجاجات لليوم الثالث على التوالي في مدينة أمدرمان وعدد من المناطق في الخرطوم، بعد قرار الحكومة السودانية إلغاء دعم الوقود.
وردد المتظاهرون في الخرطوم الذين شكل الطلاب القسم الأكبر منهم «حرية، حرية» و«الشعب يريد إسقاط النظام»، مسترجعين الشعار الأبرز لـ «الربيع العربي»، وممطرين الشرطة بالحجارة التي ردّت بقنابل مسيل الدموع والرصاص الحي.
وأقفلت المتاجر في الخرطوم والمدينة القريبة منها ام درمان. وقطع عدد كبير من الطرق، اذ اضرم المتظاهرون النار في الإطارات المستعملة او في أغصان الشجر، وانتشرت سحابة دخان كثيفة سوداء فوق عدد كبير من احياء العاصمة.
وقال شهود إن متظاهرين أشعلوا النار في مبنى جامعي وعدة محطات بنزين وأغلقوا الطريق الرئيسي المؤدي للمطار قرب فندق فخم. ورأى مراسل «رويترز» الشرطة وهي تطلق قنابل الغاز المسيل للدموع على المحتجين فيما هرع مئات من الضباط ورجال الأمن الذين يرتدون ملابس مدنية والمسلحين بالبنادق أو الهراوات الى وسط المدينة.
وفي حي الخرطوم بحري، اكد احد الشهود انه شاهد ست سيارات احرقها المتظاهرون. وأقفلت الشرطة عند الظهر قسما من محور الطرق المؤدي الى المطار، وتوقفت وسائل النقل المشترك ظهرا. وأقفلت قوات الأمن التي انتشرت بقوة قسما من الطريق المؤدية الى المطار. وأكد الموظف احمد عمر لدى عودته الى منزله في نهاية الدوام: «كان علي السير عشرة كيلومترات». حتى الوصول إلى منزله.
Copy link