أقلامهم

ذعار الرشيدي: مديح أداء مسؤول ما في الحكومة لا يبرئ الحكومة، ولا يرفع قدرها.

الوزراء.. مجرمو حرب!
بقلم: ذعار الرشيدي
وردني أكثر من عتب على بعض مقالاتي، كان فحوى العتب هو تساؤلا يقول: «كيف تنتقد الحكومة.. وتختتم مقالك أحيانا بمدح مسؤول ما سواء في وزارة التربية أو وزارة الصحة أو غيرها من الوزارات التي طالما تنتقدها وتنتقد أداءها؟!».
>>>
الرد سهل جدا، فالوزراء مثلا ليسوا مجرمي حرب، وليسوا «مسجلين خطر»، والقياديون في الوزارات ايضا ليس كلهم «حرامية» أو «متجاوزين» للقانون، هناك وكلاء بـ 100 وزير بل بـ 100 حكومة واستطيع ان اسمي ثلاثة الآن، كذلك الوكلاء المساعدون ومن في حكمهم، المسألة على الحكومة الا تأخذ بالتعميم على الكل، كذلك الحكم على القياديين سواء وزراء أو غيرهم لا يكون الحكم عليهم مطلقا، بل يكون الحكم على أدائهم في تلك المسألة وطريقة تعاطيهم مع مسألة أخرى، يُشكر هنا.. ويستحق الانتقاد هناك.. هذا هو المفهوم العام والبسيط للنقد مع أي شخصية عامة.
>>>
المشكلة ان من يركب موجة نقد الحكومة، يريد الحكم المطلق على الأشياء، وهذا ليس نقدا موضوعيا، بل نقد أعوج، أو بالأصح نقد شخصاني.
>>>
للأسف، فحتى بعض رموز المعارضة يستخدمون أسلوب النقد المطلق كذلك بعض أعضاء مجلس الأمة الحالي حال هجومهم على أحد الوزراء أو القياديين، والنقد المطلق او النقد غير الموضوعي غالبا ما يتسبب في تشويه سمعة الشخصية العامة وبشكل يصوره احيانا كما لو أنه اشر خلق الأرض، بل ويدخلون في ذمته المالية وأحيانا لا بأس لديهم من الدخول في حياته الشخصية.
>>>
النقد الموضوعي هو الذي ينطلق وفق الحكم على الأداء، وليس على الشخصية، وربعنا للأسف «يموتون في النقد الشخصي» أو بالأصح الانتقاد الشخصي الذي يقترب كثيرا من التجريح الذي قد يحطم سمعة شخص فقط لأنه يخالفهم سياسيا.
>>>
طرحي حتما لا يعني من وجه آخر ان الوزراء والقياديين كلهم ملائكة، بل هناك منهم من يستحق ان يحال الى محكمة العدل الدولية، وليس الى محكمة الوزراء فقط، بل بعضهم يستحق الإحالة الى محكمة الجنح والتحقيق معه في مخفر الجليب «حاله حال العمالة الوافدة المخالفة».
>>>
مديح أداء مسؤول ما في الحكومة لا يبرئ الحكومة، ولا يرفع قدرها، كما ان النقد الشخصي المبني على أهداف سياسية لا يخدم البلد، لذا هناك شعرة بين النقد العاقل.. وجنون النقد الذي يمارسه البعض.
>>>
توضيح الواضح: هناك وزير يعتقد انه فوق مستوى النقد.. واحيانا فوق مستوى القانون، وقريبا سيسقطه القانون بمساعدة النقد.. معاي طال عمرك؟!
Copy link