محليات

الظفيري: على مجلس الأمة إعادة لجنة الشؤون الزراعية وزيادة الدعم لـ30 مليوناً

أكد عضو مجلس ادارة الاتحاد الكويتي للمزارعين عوده نهار الظفيري أن مجلس ادارة الاتحاد ومنذ حصوله على ثقة إخوانه المزارعين لادارة شؤون اتحادهم عقد العديد من الاجتماعات لتوزيع المهام على الأعضاء وتنظيم العمل من أجل الارتقاء بالاتحاد وتحقيق أهدافه التي تأسس من أجلها في مطلع السبعينيات من القرن الماضي وأهمها تقديم خدمة أفضل للمزارع الكويتي وتذليل كافة الصعوبات التي تواجهه في عمله خاصة وأنه استطاع خلال نصف قرن أن يثبت للجميع أن المزارع الكويتي قادر على العطاء وخير دليل ما يشاهده المواطن والمقيم من مزارع جميله في شمال الكويت بمزارع العبدلي وفي جنوبها بمزارع الوفرة وهذا لم يأتي الا نتيجة عمل متواصل على الرغم من شدة حرارة الطقس في فصل الصيف وشدة البرودة في الشتاء والتي تصل الى أدنى من الصفر .
وقال الظفيري في تصريح للصحافيين بعد إقامته وليمة إفطار لأعضاء مجلس إدارة وموظفي الاتحاد الكويتي للمزارعين في مقر الاتحاد بالشويخ بحضور رئيس مجلس الادارة عوض الدماك وأمين السر جابر العازمي وأمين الصندوق هادي الوطري أن مجلس الادارة سينظم خلال الفترة القادمة العديد من الاجتماعت مع عدد من المسؤولين بالبلاد والذين لهم دور مباشر مع المزارع الكويتي وخاصة رئيس مجلس ادارة الهيئة العامة للزراعة المهندس جاسم البدر والذي أبدى استعداده ودعمه لمجلس الادارة منذ الوهلة الأولى التي التقى بها رئيس الاتحاد ونائبه في لقاء ودي وأخوي أوضح خلاله أ، أبواب الهيئة مفتوحة لمجلس الادارة لتسهيل أية صعوبات ستواجه المزارع الكويتي والعمل على تذليلها .
وأوضح الظفيري أن مجلس الادارة لن يألوا جهدا في دعم المزارع الكويتي والعمل على ايجاد منافذ تسويقية في جميع المحافظات الست وان استطعنا سنضع في كل منطقة منفذ تسويقي وهذه أمنية كل مزارع سنعمل مع المسؤولين في بلدية الكويت على تحقيقها فالمزارع لديه انتاج يغطي أي عدد من المنافذ التسويقية خاصة وان المزارع الكويتي مقبل على بداية الموسم والذي يعتبر فترة الذروة للمزارع الكويتي خلال شهور الربيع القادمة حيث يستطيع تنزيل آلاف الأطنان من الانتاج الزراعي كالخيار والطماطم والبطاطا والكوسا والباذنجان وغيرها وخاصة في الزراعت الحقلية التي يستطيع زراعة جميع الورقيات بها في المساحات الشاسعة ولن يثني المزارع أية صعوبات من أجل خدمة وطنه الكويتي وأثبت مرارا وتكرارا أنه له القدرة في المساهمة في الأمن الغذائي للبلاد وكل ما نتمناه مد يد العون والدعم من قبل الوزراء ذوي الاختصاص في جميع وزارات الدولة وخاصة وزارات الأشغال والبلدية والكهرباء والداخلية والشؤون والصحة .
ودعا الظفيري مجلس الأمة في بداية دور انعقادة المقبل والمقرر له نهاية شهر أكتوبر المقبل أن يعيد الى الوجود لجنة شؤون الزراعة  البرلمانية والتي غابت مع الأسف عن الساحة في المجلسين الأخرين ويتمنى كل مزارع ألا يستمر هذا الغياب وأن تعود مرة أخرى ويتم تشكيلها من عدد من المزارعين خاصة وأن هذا المجلس به عدد ممن مارس الزراعة وآخرين لديهم مزارع في الوفرة والعبدلي وهم قريبين من المزارع الكويتي ويعرفون همومه ومشاكله وعلى اللجنة ان تطالب بزيادة الدعم المالي للقطاع الزراعي والذي مع الأسف لم تطرأ عليه أية زيادة على مدى عقد من الزمان والمزارع في تزايد والانتاج يتضاعف والدعم محلك سر وأقل مبلغ يجب أن يصل اليه الا يقل عن ثلاثين مليون دينار ويعاد النظر فيه بعد عشرة سنوات لأن كل شيء ارتفع من رواتب العمال وأسعار الأدوات الزراعية والبذور الا الدعم لم يزداد . 
Copy link