عربي وعالمي

مفتشو نزع الأسلحة الكيميائية يدخلون سوريا عبر الحدود اللبنانية

(تحديث..1) دخل مفتشو منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بعد ظهر اليوم سوريا عبر الحدود اللبنانية، بحسب ما افاد مصور في وكالة فرانس برس. وافاد المصور ان موكبا من نحو عشرين سيارة رباعية الدفع تحمل شعار الأمم المتحدة، عبرت نقطة المصنع الحدودية في شرق لبنان، وعلى متنها 20 خبيرا من منظمة حظر الاسلحة وصلوا الاثنين الى بيروت.
أعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أن بعض الدول الأوروبية ستشارك في مؤتمر جنيف 2 حول المرحلة الانتقالية في سوريا، بعدما أعلن الأسد رفضه أن يكون لأوروبا أي دور في هذا المؤتمر. 
وقال فابيوس في تصريح لإذاعة فرانس إنتر، إن بشار الأسد يقول ما يريد، مضيفا أنه يجب استجواب الأسد؛ لأنه متهم بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وبالمسؤولية عن سقوط أكثر من مئة ألف قتيل، وقتل 1500 شخص بالغاز. 
وأوضح فابيوس إنه في جنيف 2 “يجب إجراء مناقشة بحضور الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وربما غيرها، من أجل اتفاق حول حكومة انتقالية في سوريا تحترم الأقليات وتكون موحدة.


فريق نزع الأسلحة الكيمياوية يتكون من 20 خبيراً من جنسيات مختلفة
خبراء الكيمياوي يبدأون اليوم مهمة نزع ترسانة نظام الأسد

وصل خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية إلى بيروت في طريقهم إلى دمشق لبدء عملية نزع ترسانة النظام السوري الكيمياوية.

وقدم الفريق المكون من 20 خبيراً من لاهاي، ويحمل معه معدات خاصة بنزع الأسلحة.

ويباشر الفريق مهمته، اليوم الثلاثاء، بلقاء مع السلطات السورية قبل زيارة مواقع إنتاج وتخزين الترسانة الكيمياوية.

ويتزامن قدوم الفريق مع إنهاء فريق تحقيق من الأمم المتحدة مهمة شملت التحقيق في استخدامات محتملة للأسلحة الكيمياوية.

وغادر فريق التحقيق دمشق بعد الحصول على وثائق وعينات من سبعة مواقع، وسيعد تقريراً شاملاً عن مهمته قبل نهاية أكتوبر المقبل.

وكان وزير الخارجية السوري وليد المعلم أكد التزام سوريا بتنفيذ تعهداتها تجاه منظمة حظر السلاح الكيمياوي، لكنه طالب المجتمع الدولي في الوقت نفسه بوقف حصول الجماعات الإرهابية في سوريا على السلاح الكيمياوي .

ويأتي ذلك غداة تأكيد الرئيس السوري بشار الأسد التزامه تنفيذ قرار مجلس الأمن حول نزع الترسانة الكيمياوية، في حين يبدأ مجلس الأمن مناقشة مشروع إعلان رئاسي يطالب النظام بتسهيل وصول وكالات الإغاثة.

وتوصلت موسكو وواشنطن في 14 سبتمبر إلى اتفاق لنزع الترسانة الكيمياوية السورية، في خطوة تلت تلويح الولايات المتحدة بتوجيه ضربة عسكرية ضد النظام رداً على الهجوم الكيمياوي قرب دمشق.

وحدد مجلس الأمن الدولي في قرار أصدره ليل الجمعة السبت، إطار إزالة الترسانة السورية تحت إشراف منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية.
Copy link