محليات

شبرات “العلوم الادارية”.. فوضى وإزعاج وخدمات معدومة

أعداد الطلبة بازياد في كل عام والكثافة الطلابية تملأ قاعات الكليات الدراسية، ولاسيما كلية العلوم الادارية في منطقة الشويخ التي تحولت الى “شبرات”  رديئة البنيان، لا تصلح ان تكون بيئة صالحة لتلقي الطالب الجامعي حصصه الدراسية، بضيق مساحتها التي لا تتعدى الأمتار رغم وجود مساحات بجانبها تسمح بتوسعتها او ببناء مبان جديدة تتسع للجموع الطلابية.

تلك “الشبرات” تفتقر لأبسط الخدمات من الحمامات فضلاً سوء وحدات التكييف، حيث لا يستطيع الطالب التركيز على الدرس بسبب حرارة القاعة، زيادة على الغبار العلق فيها، فكيف بحال الطالب الذي يقضي ساعة كاملة بها، رغم ضيقها.

والشبرات الدراسية لا تحوي على دورات مياه والطالب يقطع مسافات طويلة حتى يصل الى الدورات، بالاضافة الى أهمية وجود الاسعافات الأولية كون هناك طلبة يعانون من الحالات المرضية التي تسترعي بوجود اسعافات اولية كفيلة بالعناية بهم.

وأبرز عناوين الازعاج… الازدحام والضوضاء التي تحيط بهذه الشبرات تشكل حجر عثر أمام الطلبة، ولاسيما زحمة شارع جمال عبدالناصر وأعمال “الأشغال” الانشائية للجسر.

والجدير بالذكر ان معاناة الطلبة التي يواجهونها مستمرة دون أي حلول مناسبة تضعها ادارة الجامعة في وقف هذه المشاكل والمعاناة.

والسؤال يكمن “هل من المعقول أن هذا الصرح الأكاديمي يدرس طلبته في شبرات؟!

Copy link