برلمان

البراك رداً على الممارسات ضد البدون: تمارسون الكذب والدجل في جنيف وتمارسون القمع في ساحات تيماء

تعيقبا على القمع الذي تعرض له البدون في اعتصامهم المتزامن مع يوم اللاعنف العالمي، علق النائب السابق مسلم البراك: “واضح ان النهج البوليسي القمعي لا يزال هو المسيطر على وزارة الداخلية، والمؤكد أن المسيرة كانت تعبيراً سلمياً عن عمق مأساة البدون الذين كونوا في الكويت الجيل الخامس، وان من أحدث الفوضى هم عناصر من المباحث الجنائية وقبل انتهاء المسيرة بدقائق”. 
وأضاف البراك: “مارست قوات الخيبة والندامة التابعة للداخلية كل أشكال القمع والضرب والقنابل الغازية واشعال الحرائق داخل البيوت وخارجها وهذا بالضبط ما كانت تقوم به هذه القوات القمعية في كل المسيرات السلمية لاظهار صورة المشاركين بالمسيرات بأنهم هم من أحدث هذه الممارسات.. يوقعون على الاتفاقيات الدولية ويطالبون الآخرين باحترام حقوق الإنسان وهم يمارسون القمع والقهر والقاء القنابل ضد أشخاص يمارسون حقوقهم وفقاً لهذه الاتفاقيات للتعبير عن حالة القهر والفشل الحكومي طوال هذه السنوات بإيجاد حلول ناجعة لقضية البدون تعطي لأصحاب الحق حقوقهم وتبرز الدور الانساني لدولة الكويت”. 
وتابع: “البدون قصة فشل حكومي منع من يستحق الانتماء لهذا البلد حقه.. يمنعونهم من الزواج والتعليم والصحة وحق العمل وحق المعيشة، وإذا عبروا بشكل سلمي عن معاناتهم الإنسانية يتم قهرهم وضربهم واستخدام العنف ضدهم حتى لو كان في اليوم العالمي للاعنف… تمارسون الكذب والدجل أمام المنظمات الحقوقية في جنيف وتمارسون القمع في ساحات تيماء”. 
Copy link