جرائم وقضايا

الكفيفه: ليس كل فعل.. يخدش الحياء العرضي
براءة مواطنيّن.. من “هتك عرض” بنت بالإكراه

قضت المحكمة الكلية (الدائرة الجزائية) ببراءة متهميّن من جريمة هتك العرض بنت بالإكراه في إحدى الأماكن العامة، حيث بدأت الواقعة عندما ادعت المجني عليها ووالدها بتعرضها لهتك عرض بالإكراه من قبل المتهميّن بأن قام الأول بالمباغة وملامسة ظهرها بيده وقام الثاني بالإمساك بيدها، وأخذا منها كوب العصير في إحدى المتنزهات.
ودفع المحامي د.خالد فلاح الكفيفه في مرافعته الشفوية والتحريرية أمام المحكمة بانتفاء الفعل المادي بجريمة هتك العرض والذي يتحقق بأي فعل مخل بالحياء العرضي للمجني عليها، ويستطيل إلى جسمها بحيث ليس كل فعل يؤدي إلى خدش عاطفة الحياء عند المجني عليها وهو المعيار القانوني في هذه الجريمة.
كما تمسّك “الكفيفة” أيضًا بانتفاء القصد الجنائي وذلك لانصراف إرادة المتهمين بالإخلال بالحياء العرضي للمجني عليها، وخدش عاطفة الحياء لديها.. واستندت المحكمة بحكمها القاضي بالبراءة على اعتبار ما أتى بهما المتهميّن لم يكن فيه أي فعل يخدش عاطفة الحياء للمجني عليها وفقًا لما أدلى به شهود الواقعة.
هذا بالإضافة إلى قناعة المحكمة بانتفاء القصد الجنائي لدى المتهميّن بناءً على العناصر والظروف المطروحة أمامها، وفقاً لصحيح واقع الدعوى ورفضت الدعوى المدنية المرفوعة من قبل المجني عليها.. هذا وقد أشاد “الكفيفه” بنزاهة القضاء الكويتي الشامخ وأكد أنه الملاذ الأخير للمتقاضين.
Copy link