رياضة

ضمن تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم
صدام بين الأوروغواي والإكوادور

تشهد الجولة السابعة عشرة من تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم في البرازيل عام 2014، الجمعة، مواجهة منتظرة بين الإكوادور وضيفتها الأوروغواي في كيتو في صراع على المركز الرابع.
وكانت الأرجنتين ضمنت تأهلها عن المجموعة الموحدة، بفارق 3 نقاط عن كولومبيا و5 عن تشيلي، و7 عن كل من الإكوادور والأوروغواي.
ويتأهل أول 4 منتخبات إلى النهائيات ويخوض صاحب المركز الخامس ملحقا عالميا مع الأردن الشهر المقبل.
وستكون المواجهة إعادة للقاء كلاسيكي بين المنتخبين في 2009 فازت فيه الأوروغواي بشكل دراماتيكي 2-1 في كيتو، لتحرم الإكوادور من خطف مقعد مؤهل إلى الدور الفاصل.
وقدمت الأوروغواي بداية سيئة لم تفز فيها سوى مرة واحدة في 7 مباريات، قبل أن تحقق 3 انتصارات متتالية على فنزويلا والبيرو وكولومبيا.
ولعب مهاجم ليفربول الإنجليزي لويس سواريز دورا مهما في عودة الفريق الأزرق السماوي، وهو يعتقد أن بطل 1930 و1950 قادر على تكرار إنجاز 2009: “فزنا في آخر 3 مباريات ونحن في حال جيدة”.
وتختتم أوروغواي مشاركتها في التصفيات بمواجهة الأرجنتين على ملعب سنتيناريو في مونتفيديو.
وبحال خسارة الأوروغواي، ستتنفس فنزويلا الصعداء إذ تبتعد عن الأولى ثلاث نقاط، وبحال فوزها على ضيفتها الباراغواي الأخيرة في سان كريستوبال، ستدخل بقوة على خط المنافسة لخطف بطاقة الملحق.
في المقابل، سيفتقد منتخب الإكوادور الذي تأهل لمونديالي 2002 و2006 لخدمات كريستيان بينيتز داخل وخارج الملعب على حد سواء أمام كتيبة تشارواس.               
وتبحث كولومبيا الوصيفة عن خطف أول بطاقة لها نحو المونديال منذ 1998 عندما تستقبل تشيلي الثالثة في مباراة قوية في بارانكيا.
وفاز الفريق الأصفر في آخر 5 مباراة في بارانكيا، وهو بحاجة لنقطة واحدة ضد تشيلي ليبلغ النهائيات.
أما تشيلي، فقد تخطف بطاقة تأهل مباشر بحال فوزها على كولومبيا.
وفي مباراة لن تؤثر على الترتيب، تلتقي الأرجنتين مع البيرو في بيونس أيرس بعد أن ضمنت الأولى التأهل فيما تحتل البيرو المركز السابع وفقدت الأمل.
Copy link