منوعات

حلم "ستيف جوبز" بات أقرب إلى التحقيق
“سفينة أبل الفضائية” توشك على الانطلاق

حلم ستيف جوبز ببناء أفضل مبنى مكاتب في العالم خطى خطوة للأمام وبات أقرب إلى التحقق بعدما وافق المجلس المحلي في كوبرتينو على المشروع. 
والمشروع أقرب ما يكون إلى “سفينة فضاء” أو “قاعدة فضائية” تقع على مساحة 2.8 مليون قدم مربع، وحظي بإجماع المجلس المحلي لمدينة كوبرتينو الواقعة شمالي كاليفورنيا. 
وما إن صدرت الموافقة على المشروع حتى “غرّد” رئيس شركة أبل تيم كوك على تويتر قائلاً: “مقر إبداعنا وابتكارنا الذي انتظرناه طوال عقود.. لقد وافق مجلس مدينة كوبرتينو على المقر الجديد لأبل بالإجماع”.
ويقع المقر الجديد بالقرب من سان جوزيه، وهو من بنات أفكار المؤسس ستيف جوبز الذي قدم خطط المشروع للمجلس في يونيو 2011.
وقال جوبز في آخر ظهور علني له إن المبنى الجديد “أشبه ما يكون بسفينة فضاء صغيرة” مضيفاً أنه من المحتمل أن يكون “أفضل مبنى مكاتب في العالم”.
ويستوعب المقر “الفضائي” 14 ألف موظف، وسيلحق به مبنى أبل 2 المؤلف من 4 طوابق الذي يشتمل على حديقة ضخمة وسطها.
وضع مخطط المبنى المقترح لأبل شرطة فوستر وشركاه التي تتخذ من لندن مقراً لها، ومن المقرر أن يبدأ العمل في إزالة المبنى الحالي بنهاية العام الجاري، بينما سيتم الانتهاء من “سفينة الفضاء أبل 2” في العام 2016، غير أن هذا الموعد ليس نهائياً.
ومن المقرر أن يكون المبنى الجديد خالياً من الكربون ويستخدم الطاقة النظيفة بفضل ما مساحته 700 ألف قدم مربع من ألواح الطاقة الشمسية التي تغطي سطح المبنى.
ووعدت الشركة بأن يستخدم 34 في المائة من موظفيها وسائط النقل العامة أو حافلات الشركة للوصول إلى مقر عملهم، وذلك بعدما عبر المجلس عن احتمال حدوث أزمة مواصلات مع حركة انتقال الموظفين من وإلى الشركة. كذلك ستوفر “أبل” آلاف مواقف السيارات تحت الأرض.
وتبلغ تكلفة إنشاء المبنى 5 مليارات دولار، وفقاً لتقرير صدر عن بلومبيرغ في وقت سابق من العام الجاري، وهو لا يمثل سوى حصة ضئيلة نسبياً من أموال الشركة المقدرة بنحو 147 مليار دولار.
ومن المنتظر أن يعقد المجلس المحلي للمدينة اجتماعاً نهائياً في الخامس عشر من نوفمبر لإقرار المشروع، لكن هذا الاجتماع سيكون إدارياً من الناحية الرسمية، ولن يؤثر على خطط إنجازه.
Copy link