محليات

حلفاء الامس اعداء اليوم
صفاء تبارك للسلطة تسليم رقاب الشعب للتجار.. والفضل يرد: لا تعنينا وصلة الردح

بعد أن باركت لرئيس المجلس البلدي الجديد مهلهل الخالد فوزه برئاسة المجلس بالتزكية، قدمت النائبة صفاء الهاشم تهنئة من نوع “مختلف” إلى السلطة، شاكرة لها تسليمها رقاب الشعب الكويتي لطبقة التجار في مجلسي الأمة والوزراء (حسب رأيها).. مطالبة بتقسيم الكويت إدارياً ليتم توزيع مناطق النفوذ والمناصب العليا بنظام المحاصصة، وهو ما دفع النائب في المجلسين المبطلين نبيل الفضل إلى الرد قائلاً “إننا لا تعنينا وصلة الردح المتواصل على الرئيسين (…) ولن نقف صامتين أمام محاولة دق إسفين بين فئات المجتمع وتحريضها ضد بعضها البعض”.
وقالت الهاشم: نبارك أيضا للسلطة وجزاها الله كل خير لتسليمها رقاب الشعب الكويتي لطبقة التجار في المجلسين ولسماحها وليس “لمنعها” أبناء الطبقة الوسطى من الترشح لعضوية هذه المجالس! “ترشح”فقط لذر الرماد في العيون ، قلناها أكثر من مرة وسنظل نكررها أعيدوا تقسيم الكويت إداريا، ومن ثم، ليتم توزيع مناطق النفوذ ومراكز القوى والمناصب العليا بنظام المحاصصة، على غرار لبنان والعراق حتى تعرف كل فئة وشريحة في البلاد حدودها وأقصى ما يمكن أن تصل إليه من مناصب وظيفية. 
الفضل.. يرد
ورد النائب (المبطلة عضويته) نبيل الفضل قاصداً صفاء : لا تعنينا وصلة الردح المتواصل للبعض على الرئيسين والوزراء، اما محاولة دق اسفين بين فئات المجتمع وتحريضها  على بعض فلن نقف امامها صامتين ولن نتردد في تعرية الرادحين وزيفهم.
الدويسان: لن نسكت
وانضم النائب فيصل الدويسان لصفاء في الهجوم على التجار  اذا قال: بالماضي كان جل هم بعض النواخذة أن يكون الغواصين مديونين لهم وهم انفسهم اصحاب البنوك اليوم الذين مازالوا بنفس النهج تجاه المواطن.. فالقوم أبناء القوم ولن نسكت عن التطبيق السيء لصندوق الاسرة.
Copy link