جرائم وقضايا

الاستئناف حكمت بنقل تربيته إلى جدة أمه كونها الأصلح
طفل يبكي أمام القاضي: لا أريد أبي السيء

قضت محكمة الإستئناف برئاسة المستشار جواد العبدالله بأحقية مواطنة “الجدة” بحضانة طفل إبنتها ، بعد إقامتها دعوى ضد والد ووالدة الطفل ، وكون أن الجده هي مدرسة سابقة وتربوية وتخاف على المحضون البالغ من العمر 8 سنوات من الاضرار النفسية التي تلحق به .
ورأت المحكمة أن الأب لايصلح لرعاية الطفل كون أن تربيته له سيئة ، وأن الأم لاتصلح لرعاية الطفل كون أنها أصبحت متزوجة وكون أنها من المذهب الجعفري وهو الذي يفقرر بأنه إذا تزوجت الأم بعد مفارقة الأب سقط حقها في حضانة الولد .
واكدت المحكمة التي ألغت حكم محكمة أول درجة وحكمت لصالح “الجده” ان المستندات أفصحت عن أضرار نفسية هائلة أصابت المحضون ، والمستأنفة طالبة بإحالته إلى الطب النفسي لفحص حالته وبيان الاثار السلبية التي ترسبت في ذهنه من جراء سوء المعاملة وحجزه لفترات طويلة في حجرته وعدم السماح له بالتجوال داخل المنزل ومنعه من الإتصال بالأخرين .
وحضر الطفل أمام المحكمة وقال للقاضي أنه لايريد الإستمرار مع والده الذي يقيم معه حاليا والذي إنفصل عن والدته ، لأن تربيته سيئة وأن عماته وجدته لأبيه ينهرنه بإستمرار ، وإنخرط الولد في البكاء أمام المحكمة .
وحضرت دفاع الجده المحامية ريم البغدادي وأودعت للمحكمة كتاب بتقرير الصحة النفسية التابع لوزارة الصحة يفيد بأن الطفل يعاني من إضطراب عدم التوافق المصحوب بأعراض إكتئاب ، وان سبب هذا الإضطراب يرجع إلى الضغوط والمشاكل التي يتعرض لها يوميا في حياته مع من يرعاه
Copy link